بهدف محاربة تمويله و تجفيف منابعه
الجزائر تقود حربا إفريقية ضد الارهاب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بهدف تجفيف منابع الإرهاب ومحاربة تمويله، تقود الجزائر حربا إفريقية ضده ،حيث من المقرر عقد اجتماع رفيع المستوى حول مكافحة تمويل الإرهاب في إفريقيا اليوم وغدا الاثنين بالجزائر العاصمة بمشاركة ممثلي الدول الإفريقية ومنظمات وخبراء دوليين سيعكفون على دراسة المسائل الاستراتيجية التي تهم الدول وكذا وسائل وكيفيات مكافحة الإرهاب. 


 ويُرتقب أن يشهد هذا الاجتماع الذي تنظمه الجزائر مناصفة مع الاتحاد الإفريقي حضور مندوبي البلدان الأعضاء في الاتحاد الإفريقي ومنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات دولية وإقليمية أخرى تنشط في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله.
كما ستعرف هذه الجلسات التي سيشرف على افتتاحها وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أيضا مشاركة ممثلي البلدان الخمس الأعضاء في مجلس الأمن للأمم المتحدة وكندا.
وقد اتخذ قرار عقد هذا الاجتماع بالجزائر العاصمة في سبتمبر 2014 من قبل قمة رؤساء دول وحكومات مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي بمصادقة قمة الاتحاد الإفريقي.
في هذا الخصوص صرح السيد مساهل أن هذه الندوة تكتسي أهمية قصوى في الظرف الحالي حتى تكون لنا مواقف إفريقية ونحاول تبادل الآراء حول تشريعات بلداننا وتحديد دور مؤسساتنا التي تكافح تبييض الأموال والتهريب بكافة أشكاله .
وبهذه المناسبة سيناقش المشاركون التحديات الحقيقية في مجال مكافحة تمويل الإرهاب إضافة إلى مواضيع راهنة عديدة في إفريقيا مثل تجفيف مصادر التطرف العنيف والإرهاب والعلاقة بين المتاجرة بالمخدرات والأسلحة والبشر بظاهرة الإرهاب.
ويندرج هذا الاجتماع في إطار الجهود التي تبذلها الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل والقضاء على مصادره من جهة وتعزيز التنسيق والتشاور بين البلدان الإفريقية حول القضايا الأمنية على غرار مكافحة الإرهاب والقضاء على التطرف والمتاجرة بالأشخاص والمخدرات والتهريب من جهة أخرى.
وفي إطار مكافحة هذه الظاهرة عقد شهر فيفري المنصرم بالجزائر لقاء بين السيد مساهل والمنسقة المساعدة المكلفة بمكافحة الإرهاب بكتابة الدولة الأمريكية السيدة ألينا رومانوفسكي.

آيت سعيد.م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: