لمكافحة “الصامت القاتل” وزير الصناعة أحمد زغدار ” الواقع يفرض منح اهتمام خاص لمعايير الجودة وشروط الأمان

شدد وزير الصناعة, أحمد زغدار يوم أمس  بالجزائر العاصمة  على ضرورة تحسين الجودة وتوفر شروط الامان في اجهزة التهوية و الكهرباء والتكييف والتدفئة.

 

وأكد السيد زغدار خلال اشرافه على افتتاح فعاليات الطبعة الثالثة للمعرض الدولي للتهوية, الكهرباء, التكييف والتدفئة “سيفاك”, أن “ما نعيشه في هذه الايام من حوادث اختناق كثيرة اودت بأرواح الكثير من المواطنين بسبب انبعاثات الغازات يعود لعدم توفر هذه الأجهزة على منبهات او الى استعمال منتجات مقلدة ومزورة, مما يفرض منح اهتمام خاص لمعايير الجودة وشروط الأمان”.

وعليه, فإن “المنتجين المحليين مدعوون إلى مضاعفة جهودهم واحترام شروط الجودة والامان, كما يجب على المستهلك استعمال منتوجات ذات جودة”, حسب الوزير.

 

وفي نفس السياق, دعا السيد زغدار منتسبي هذه الشعب الى الاحتذاء بالصناعة الكهربائية التي نجحت في تشكيل تكتل مهني (كلوستر) يعمل على ترقية المنتوجات المصنعة محليا وفق سياسة صناعية تهدف لاستغلال كل الطاقات الانتاجية المتاحة لتلبية احتياجات السوق الوطنية والتعويض التدريجي للواردات.

 

وأكد أن الكهرباء والتهوية والتكييف والتدفئة هي “شعب يعول عليها كثيرا” بالنظر الى الإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها في مجال المناولة, ناهيك عن وجود نسيج عام من الشركات الناشطة فيها والتي تسعى وزارة الصناعة لتعزيزها من خلال استقطاب الاستثمار الاجنبي.

 

وبخصوص معرض “سيفاك”, ثمن الوزير المشاركة “القوية” للمؤسسات (82 مؤسسة), مشيرا إلى أن ذلك “يحفز على تطوير هذه الشعب ومواصلة مساعي رفع نسب الإدماج” حيث تتراوح حاليا بين 30 و 80 بالمائة.

 

وأبرز السيد زغدار أن قطاعه يعمل على تطوير هذه الشعب وفق مقاربة تشاركية تهدف الى التكفل بانشغالات المصنعين المحليين في هذه الميادين والعمل على ترقية الاستثمار فيها وفتح مجال التعاون والشراكة ودعم نقل التكنولوجيا والحلول الذكية وتبادل الخبرات إضافة الى تكوين الكفاءات.

 

كما يعمل القطاع ايضا على دعم تحسين الجودة لمنتوجات هذه الشعب من اجل ولوجها الاسواق الدولية, يضيف الوزير.

ودعا المنتجين المحليين في هذه الشعب, وبالأخص منتجي المكيفات الهوائية, الى احترام شروط النجاعة الطاقوية “لتكون هذه المنتوجات صديقة للبيئة ولجيب المستهلك”.

أحمد زغداروزير الصناعة