60 سنة مرت على تأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة

0 232

فرضت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية التي تأسست خلال حرب التحرير الوطنية نفسها، في وقت قصير، ليس فقط كناطق باسم  الجزائر المكافحة بل أيضا كعامل للتدويل و التجنيد حول القضية الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي،حيث جاء تأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، منذ 60 سنة، تنفيذا لقرارات المجلس الوطني للثورة الجزائرية خلال اجتماعه بالقاهرة يوم 27 أغسطس  1957 حيث تقرر الإعلان الرسمي يوم 19 سبتمبر 1958 ،ولذلك فرضت الحكومة المؤقتة نفسها كممثل شرعي للشعب الجزائري خلال مفاوضات ايفيان التي توجت بالتوقيع على وقف إطلاق النار يوم 19 مارس 1962 الذي  أفضى إلى استقلال الجزائر يوم 5 يوليو من نفس السنة.

وقبل التوصل إلى تحقيق السيادة الوطنية، كان للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية تأثير معتبر على مسار الثورة لاسيما من الجانب  الديبلوماسي اذ لقيت بمجرد الإعلان عنها، اعتراف العديد من الحكومات عبر العالم.

وأكسب اعتراف و انضمام العديد من الدول إلى القضية الجزائرية دورا حاسما بالنسبة للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في تعزيز الدبلوماسية الجزائرية  من خلال الدفع ب” الديبلوماسية الثورية” التي رافقت النضال التحرري الى غاية استعادة الحرية و الاستقلال، وأدى هذا الصدى الدولي الذي استفادت منه الثورة الجزائرية الى دحض الخطاب الفرنسي الذي كان يشير الى اختناق ثورة التحرير الوطنية.

       وعلى ضوء اعترافات و دعم العديد من العواصم عقب الإعلان عن تشكيلها  يوم 19 سبتمبر 1958، كثفت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية من نشاطاتها في  المحافل الدولية و السفارات المعتمدة لفرض نفسها كطرف في النزاع و كممثل رسمي،وكان على الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية تسيير مراحل حاسمة في مسار الثورة منذ تشكيلها إلى غاية التوقيع على وقف إطلاق النار مرورا بمختلف مراحل مفاوضات ايفيان،كما شكل تأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية لحظة حاسمة في مسار الثورة التحريرية من أجل إفشال أهداف النظام الاستعماري و نقل تطلعات شعب  مناضل في المنتديات الدولية.

وأكد الفقيد رضا مالكي رئيس حكومة أسبق و عضو من الوفد الجزائري في  مفاوضات إيفيان في شهادة أدلى بها أن دور الدبلوماسية والإعلام للحكومة  المؤقتة للجمهورية الجزائرية إبان الحرب تمثل “في شرح ما كان يحدث في الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي وكسر مؤامرة الصمت الذي كان مضروبا على الثورة  الجزائرية”،وأكد أن “الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية جاءت تتويجا لتطور كفاح الشعب الجزائري و وحدته و إصراره على الانعتاق من الاستعمار، كما جاءت أيضا لتكرس  أربع سنوات من الحرب.

خليل وحشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
الوطن تطمس صورة منارة جامع الجزائر على الصفحة الأولى وزارة الشؤون الدينية..اعتداء على ذاكرة الشعب الجزائري إثر تعيين أمينة جديدة لمحافظة وإنهاء مهام اللجنة الانتقالية زوال الانشقاقات بمحافظة تيزي وزو والاستعدادw للاستحقاق القادم مست عديد القطاعات هذه مشاكل ولاية قسنطينة التي نقلها النواب للبرلمان تصفيات مونديال-2022 تأخير لقاء النيجر - الجزائر الى 12 أكتوبر شهد تألقاً لافتاً لبعضٍ من نجوم المنتخب الجزائري، خاصة في الدوريين الفرنسي والإنكليزي لكرة القدم، على غرار أندي ديلور وهشام بداوي اللذين سجلا وأنقذا فريقهما نيس من الخسارة أمام موناكو، في حين استطاع سعيد بن رحمة تسجيل الهدف الوحيد لفريقه وستهام يونايتد أمام مانشستر يونايتد. وحمل هذا التألق أرقاماً مهمة للاعبين الجزائريين طوال مشوراهم الاحترافي في الدوريات الأوروبية، فأندي ديلور يعتبر اللاعب الوحيد من الممارسين حالياً في الدوري الفرنسي الذي تمكن من التسجيل في مرمى الفرق المنافسة بألوان 5 فرق مختلفة، كما أنه أول جزائري يُحقق ذلك في تاريخ المسابقة. وسجل أندي ديلور في "الليغ1" بألوان أجاكسيو وكون ... في يوم التألق الجزائري.. أرقام تتحقق لأول مرة بأقدام بن رحمة وديلور مسعود بوجريو بقسنطينة سكان مشتة عين كبيرة يطالبون بالتهيئة والعلاج والمرافق الترفيهية إصابة خمسيني خلال انقلاب جرار بداريمو في سكيكدة يتم تزويد السكان بالمياه عن طريق الصهاريج عاصمة ولاية سكيكدة وضواحيها تعاني من تذبذب مياه الشرب بادرت بها جمعية كافل اليتيم بباتنة 1000حقيبة مدرسية ومئزر لكل يتيم متمدرس من ذوي الهمم العالية ونال البكالوريا بعد أربع محاولات المكتب الولائي للعمل التطوعي تكرم سيف الدين لونانسة شبيبة الساورة التونسي قيس اليعقوبي مدربا جديدا لـ "نسور الجنوب"