بلدية العش ببرج بوعريريج: أبواب مفتوحة للتحسيس حول مخاطر اللسع العقربي

بادرت أول أمس، المؤسسة العمومية للصحة الجوارية ببرج بوعريريج إلى تنظيم أبوابا مفتوحة، على مستوى المكتبة البلدية بوبعاية محمد ببلدية العش الواقعة جنوب الولاية وهذا من أجل توعية المواطنين وتحسيسهم بمخاطر اللسع العقربي.


وحسب القائمين على هذه التظاهرة فإن الهدف منها هو تحسيس المواطنين وإعلامهم بأهم الإجراءات التي تقلل من اللسع، خاصة وأن السم سريع الانتشار في الجسم بعد الإصابة ما يؤثر بشدة على الجهاز العصبي، حيث تسبب هذه اللسعات وفاة شخص في كل 1000 لسعة، وهذا لأن السم يتكون حسب القائمين من عدة مركبات بعضها يسبب الآلام الحادة للملسوع، والبعض الآخر يحدث اضطرابا في التنفس ومضاعفات على القلب والدورة الدموية، هذا وعرفت بلدية العش تسجيل أكثر من 65 حالة لسع عقربي تم التكفل بها على مستوى العيادة، كما استدعى تحويل سبعة مصابين إلى المستشفى المركزي، وتسجيل حالة وفاة التي أكد بشأنها مدير الصحة الجوارية السيد شيخي هشام، أنها كانت على مستوى قرية تحمامين أين وصل المصاب متأخرا إلى العيادة وتم التكفل به، وتبين أن حالته لا تسمح ببقائه ما استدعى وتحويله إلى مستشفى لخضر بوزيدي، مضيفا أن الوقت يلعب دورا كبيرا وهو ما أدى إلى وفاته، كما أكد عن توفر المصل بالقدر الكافي بالعيادة وكذا التأطير، من جهتها الطبيبة المختصة بالتلقيح أكدت أن أهم العلاج هو الوقاية التي تبدأ بالمنازل، حسبها أن 77% من اللسعات تكون بالمنازل والتي تتطلب تدابير بسيطة كتنظيف محيط المنزل، وغلق التشققات وإحاطتها بأحزمة وقائية زلقة في قواعدها ونزع النفايات، وسد التشققات وتفقد الملابس أثناء اللبس خاصة الأحذية، وكذا نفض الفرشة وتفادي وضع الرضع على الأرض ورش الأبواب بالمواد المنفرة ووضعها تحت الأبواب وفحصها قبل استعمالها داخل المنزل، بالإضافة إلى عدم ترك الأطفال بلا أحذية خارج البيت وعدم لمس العقارب وارتداء أحذية واقية وتفقدها قبل العمل، كما حثت على تهدئة المصاب وعدم تحريك العضو المصاب والإسراع به إلى أقرب مركز صحي للتكفل به، وخلال الأبواب المفتوحة تم تقديم شروحات حول تفادي اللسع العقربي وتوزيع مطويات، كما دعت الحضور إلى التنسيق بين الجمعيات وتفعيل دور مكاتب الصحة كونها همزة وصل بين الجمعيات والمصالح المعنية وجمع العقارب عن طريق التشجيع المفيد على عاتق الجماعات المحلية والحركات الجمعوية، وكشفت حصيلة اللسعات لسنة 2017 عن تسجيل 179 لسعة منها 95 لسعة خاصة بالذكور، أما الفئة العمرية سجلت إصابة 118 أعمارهم بين 15 و49 سنة، تليها فئة من أربع إلى 14 سنة بمجموع 29 لسعة، ثم فئة أكثر من 50 سنة بمجموع 26 أكثرهم نساء بمجموع 14 مصابة أما الفئة العمرية بين العام والأربع سنوات بمجموع ست لسعات، أما عن أماكن الإصابات فسجلت أكثر الإصابات بالأطراف السفلى بمجموع 84 لسعة تليها الأطراف العليا بـ 71 لسعة والرأس بمجموع 13 لسعة وأخيرا الجذع بمجموع 11 لسعة.
ريان. ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.