إثر وعكة صحية نقلته إلى فرنسا: العقيد بن الشريف في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله العقيد المجاهد أحمد بن  شريف أمس عن عمر ناهز 91 عاما, ،حيث تعرض المرحوم في اليومين الأخيرين  لوعكة صحية  تنقل على إثرها  للعلاج  بمستشفى بباريس أين فارق الحياة،وسيوارى  الثرى بمسقط رأسه بالجلفة.

التحق الفقيد بصفوف جيش التحرير الوطني في جويلية 1957 وتم تعيينه كجندي بسيط  مسؤول عن العمليات من طرف قائد الناحية الخامسة بسور الغزلان المسمى “عبد  اللطيف” .

يذكر أن الراحل الذي فقدته الأسرة الثورية وكان من بين الشخصيات الوطنية التي  لها بصمتها في التاريخ  كان مجاهدا وثوريا فذا ومن الضباط الذين اجتازوا خطي  شال وموريس الذين أنشأهما المستعمر الفرنسي على الحدود الشرقية و الغربية لقطع  التموين على الثورة.

و في ليلة 23-24 أكتوبر 1960 تم القبض على أحمد بن الشريف شمال شرق بني  سليمان وحكمت عليه سلطات الاحتلال بالإعدام، وقد تم إطلاق سراحه  بعد الإعلان عن وقف إطلاق النار.

وغداة  الاستقلال كان له الفضل في تأسيس وهيكلة جهاز الدرك الوطني ،كما كان الراحل عضوا في المجلس الثوري في عهد الرئيس الراحل  هواري بومدين ،كما عين في السبعينيات وزيرا للري في عهد الشاذلي رحمه الله.

خالد محمودي

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.