نور الدين بدوي: إشادة بالنتائج الإيجابية” للدورة الـ6 للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية النيجرية

أشاد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي،يوم أمس،بالجزائر العاصمة بالنتائج الإيجابية” للدورة الـ6 للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية النيجرية التي اختتمت أشغالها باعتماد توصيات ذات طابع “عملياتي”.


وقال بدوي في كلمة له خلال اختتام أشغال الدورة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال إن جهود خبراء الوفدين “مكنت من تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة، لاسيما في المسائل المتعلقة بالمناطق الحدودية”، مشيرا إلى أن هذا اللقاء سمح بتأكيد الإرادة المشتركة لدى البلدين لمواصلة العمل من أجل تحقيق الاستقرار وتعزيز التضامن والتعاون بينهما” بهدف “تحقيق طموحات ساكنة المناطق الحدودية وضمان رفاهيتهم وذلك تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره النيجري إيسوفو محمدو”.
وأضاف الوزير أن هذه اللجنة الثنائية تعتبر “الآلية الأكثر ملاءمة لتطوير العلاقات الثنائية لا سيما التعاون الحدودي”،مضيفا أنها بالرغم من ذلك “تبقى بحاجة للمراجعة قصد التكيف مع الظروف الإقليمية المستجدة لتهديدات العبارة للحدود المشتركة”.
وتطرق بدوي إلى عدد من التوصيات التي تم تبنيها خلال هذه الدورة وفي مقدمتها تكثيف التنسيق والتشاور بين المصالح الأمنية على مستوى المناطق الحدودية وتعزيز القدرات العملياتية لأجهزة الشرطة والحماية المدنية بالنيجر،مع مواصلة الطرفين عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بهدف مكافحة الهجرة غير الشرعية وكذلك التوعية بالمخاطر الناجمة عنها.
وأبرزت توصيات الدورة ضرورة تكثيف تبادل المعلومات بهدف تفكيك شبكات تهريب والمتاجرة بالبشر وإعداد برنامج لتعزيز قدرات الإطارات النيجرية المكلفة بتهيئة الإقليم من خلال تنظيم دورات تكوينية وتبادل الزيارات بين خبراء الوفدين،وكذا مواصلة تقديم منح التكوين للمتربصين والطلبة النيجريين ، بالإضافة إلى تكوين الأئمة ومكافحة الراديكالية مع إعادة تفعيل لجنة متابعة التوصيات المنبثقة عن هذه الدورة التي “ستجتمع مرتين في السنة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.