سطيف
أخبار سطيف

محطة توقف دون أدنى مرافق خدماتية
أصحاب سيارات الأجرة في سطيف يحتجون على تراجع نشاطهم
احتج سائقو سيارات الأجرة العاملين على خط سطيف نحو البلديات الشمالية للولاية بسبب الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها محطة التوقف المحاذية لمستشفى سعادنة عبد النور بسطيف، حيث تبقى وضعية هذه المحطة معيقة لعمل السائقين وهذا في ظل صعوبة حركة المرور بالنسبة للمركبات أو حتى الراجلين.
وحسب عدد من المحتجين فإن المحطة لا تتوفر على أدنى المرافق العمومية والخدماتية على غرار المراحيض، وكذا المقاهي والمطاعم رغم وجود مساحة شاسعة فضلا عن الموقع الاستراتيجي لها، وحسب هؤلاء فإن الوضعية تزداد سوء في فصل الصيف وهو الأمر الذي تسبب في عزوف المسافرين عن التنقل إلى هذه المحطة، وهو ما جعل بعض السائقين يطالبون بتحويلهم إلى المحطة البرية 8 ماي 1945 خاصة أن العديد من المسافرين عبر سيارات الأجرة اشتكوا من بعد محطة التوقف عن المحطة البرية بوسط المدينة.
وفي ظل هذه الوضعية فإن أصحاب سيارات الأجرة طالبوا من السلطات المحلية ضرورة النظر في الإشكال الحاصل أو إيجاد حل أخر لوضعيتهم التي أثرت كثيرا على مداخيلهم اليومية وهذا من خلال تهيئة المحطة وإنشاء مرافق خدماتية فيها.

سكان رأس الماء بقجال يطالبون بلجنة تحقيق في السكن الاجتماعي
رفع سكان محتجون من مدينة رأس الماء التابعة لبلدية قجال جنوب ولاية سطيف عريضة احتجاج إلى السلطات المحلية للمطالبة بلجنة تحقيق في السكنات الاجتماعية التي تم توزيعها سنة 2011 بهذه البلدية والتي ظلت غالبيتها مقفلة إلى غاية نهار اليوم، وهذا كون أغلب الاستفادات في نظر المحتجين مست أشخاص لا يستحقون الاستفادة من هذه السكنات.
وعبر المحتجون في رسالتهم المسلمة إلى السلطات المحلية ووسائل الإعلام عن تذمرهم من المعايير التي تم بها إسقاط أسمائهم من الحصة السكنية خاصة أنهم في أمس الحاجة إلى الاستفادة من هذا النوع من السكن بالنظر لظروفهم الاجتماعية القاسية، حيث يلجأ الكثير منهم إلى كراء شقق ضيقة بأسعار مرتفعة كثيرا وهو الأمر الذي أرهق كاهلهم.
وأكد السكان المحتجين أن بعض الشقق الموزعة في هذه الحصة عشعش فيها الحمام لكونها مغلقة منذ تاريخ الاستفادة أي منذ أكثر من 6 سنوات، وهذا في وقت أن بعض العائلات لا تملك أي مأوي، كما أن البعض من المستفيدين لا يقطنون تماما بتراب البلدية وهو الأمر الذي جعل المحتجون يطالبون من السلطات المعنية التدخل للنظر في هذه الوضعية.

قتيل وستة جرحى في حادث مرور بأولاد سي أحمد في سطيف
خلف أول أمس، حادث مرور خطير وقع على مستوى المنطقة المسماة ثنية الريح التابعة لبلدية أولاد سي أحمد جنوب سطيف، مصرع شخص يدعى “ب. عزوز” البالغ من العمر 45 سنة وإصابة ستة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، الحادث نجم اثر اصطدام عنيف بين سيارة أجرة وسيارة سياحية أخرى، ليتم نقل المصابين إلى مستشفى محمد بوضياف من أجل تلقي الإسعافات اللازمة، من جهتها مصالح الدرك فتحت تحقيقا في الحادث.

الأمن يشن حملة ضد الباعة الفوضويين
شنت مصالح الأمن بالتنسيق مع مسؤولي بلدية سطيف في الأيام القليلة الماضية حملة ضد الباعة الفوضيين والتجار العارضين لسلعهم تحت أشعة الشمس الحارقة، حيث مست هذه الحملة أغلب الأحياء بعاصمة الولاية والتي عرفت انتشارا كبيرا للباعة الفوضيين منذ شهر رمضان الفارط وهو الأمر الذي تسبب في عرقلة حركة المرور في وجه المركبات فضلا عن استيلاء بعض التجار على الأرصفة.
ومكنت هذه الحملة من حجز ما يفوق 1.16 طن من المواد الاستهلاكية التي كانت معروضة للبيع تحت أشعة الشمس الحارقة والتي تشكل خطرا كبيرا على صحة المواطنين، حيث تم إتلاف هذه الكمية المكونة من عصائر ومشروبات غازية على مستوى محطة الردم التقني الموجودة بمنطقة سيدي حيدر.
وحسب مسؤولي لجنة النظافة والأمن ببلدية سطيف فإن العملية ستتواصل يوميا إلى غاية القضاء على هذه الظاهرة التي تشكل خطرا كبيرا على صحة المستهلك خاصة مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، علما أن الحملة مست أيضا إزالة الحواجز التي وضعها بعض التجار وحتى المواطنين أمام محلاتهم ومنازلهم لمنع توقف السيارات، حيث تم إزالة هذه الحواجز بشكل نهائي.

إصابة 08 أشخاص في انقلاب سيارتين بتيزي نبشار في سطيف
تم تسجيل حادثين تمثلا في انحراف وانقلاب سيارتين على الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين سطيف وبجاية على مدخل ومخرج بلدية تيزي نبشار بكل من قرية عين الحامضة ودوار أولاد باجو، خلفا إصابة 8 أشخاص بجروح متفاوتة تكفلت بهم فرق الحماية المدنية عموشة. كما قامت عناصر هذه الأخيرة بإخماد حريق شاحنة من الحجم الكبير أتت عليها ألسنة النيران كليا تقريبا على مستوى الطريق الولائي رقم 14 بدوار بوشامة جنوب بلدية تيزي نبشار، أما في مجال الحرائق الزراعية فقد تمكنت فرق التدخل للوحدة الرئيسية سطيف من حماية مساحات شاسعة من القمح الصلب القائم بقرية الموان بعد اندلاع حريق في الحقل منتصف النهار وأتى على مساحة حوالي 2 هكتار.

سرقة مبلغ مالي من محل تجاري بالطاية في سطيف
تمكن أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالطاية شرق سطيف من معالجة قضية تتعلق بسرقة مبلغ مالي من محل تجاري، تم من خلالها توقيف 03 أشخاص من بينهم فتاة تتراوح أعمارهم بين 23 سنة و31 سنة واسترجاع المبلغ المسروق من المحل التجاري.
وهذا بعد تلقى أفراد الفرقة الإقليمية اتصالا هاتفيا من طرف الضحية للتبليغ عن سرقة مبلغ مالي من محله التجاري من طرف شخص يقود سيارة رونو رمادية اللون، فور تلقي البلاغ تم تفعيل مخطط السدود لتوقيف المركبة، أين تم توقيفها وبعد تعرف الضحية على الشخص الذي قام بسرقة المبلغ المالي، تم توقيفه واقتياده رفقة صديقيه إلى مقر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالطاية، بعد التحقيق معه اعترف أنه قام بسرقة المبلغ المالي من المحل التجاري مستغلا غياب صاحبه، كما أضاف أن أصدقاءه الذين كانوا معه على علم بعملية السرقة و الفتاة هي من قامت بإخفاء المبلغ المالي و تمويهه، عناصر الشبكة سيتم تقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة.
بوترعة هروان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.