ردا على الرسوم الاميركية "غير القانونية"
شكوى كندية إلى منظمة التجارة العالمية

تقدمت كندا بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية ردا على الرسوم الاميركية “غير القانونية” على واردات الصلب والالمنيوم الكندية، بحسب ما أعلنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند.

وقالت فريلاند في بيان إن “هذه الرسوم الأحادية المفروضة تحت ذريعة خاطئة لحماية الامن القومي الأميركي تتعارض مع الالتزامات التجارية الدولية للولايات المتحدة وقواعد منظمة التجارة العالمية“.

وستنسق كندا في الشكوى التي تقدمت بها لمنظمة التجارة العالمية مع الاتحاد الأوروبي الذي تقدم بدوره بشكوى لدى المنظمة.

وطالبت كندا بمراجعة الإجراءات الأميركية بموجب الفصل عشرين من آلية حل النزاعات في معاهدة التبادل التجاري الحر في أميركا الشمالية “نافتا“.

والخميس فرضت الولايات المتحدة رسوما بنسبة 25 في المئة على واردات الصلب وعشرة في المئة على واردات الالمنيوم من كندا.

وردت اوتاوا على الرسوم الاميركية بفرض رسوم على منتجات أميركية بقيمة 16,6 مليار دولار كندي (12,8 مليار دولار أميركي.

مع دخول الرسوم الجمركية الأميركية على الصلب والألومنيوم القادمين من أوروبا والمكسيك وكندا إلى الولايات المتحدة حيز التنفيذ، الجمعة، بدأت تلوح في الأفق حرب تجارية عبر الأطلسي من شأنها تهديد العلاقات الأميركية الأوروبية.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مارس الماضي، إنه سيطرح رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على الصلب و10 بالمئة على الألومنيوم المستورد من أوروبا، عازيا الخطوة إلى “مصالح الأمن القومي”، لكن دولا أوروبية اعتبرتها بداية حرب تجارية ستكون نتائجها سيئة على الجانبين.

ووصفت وزيرة التجارة الدولية البريطاني، ليام فوكس، قرار البيت الأبيض، بأنه “سخيف للغاية”، وألمح إلى أن المملكة المتحدة للقيام بخطوات ثأرية”، قائلا: “لا نستبعد على الإطلاق اتخاذ إجراءات مضادة“.

وردت كندا على فرض الرسوم الجمركية الأميركية بخطوة انتقامية سريعة، إذ فرضت رسوما على سلع أميركية تصل قيمتها إلى 16.6 مليار دولار كندي (12.8 مليار دولار أميركي).

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، إن الرسوم الأميركية “غير مقبولة على الإطلاق”، وأضاف أن الخطوة تعد “إهانة للشراكة الأمنية الطويلة الأمد بين كندا والولايات المتحدة، وإهانة لآلاف الكنديين الذين قاتلوا وماتوا جنبا إلى جنب مع إخوانهم الأميركيين في السلاح“.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.