باتنة
الجهود لرفع الحصة اليومية من حجم المياه المخصصة للمدينة

أوضح المسؤول خلال لقاء نظمته وحدة الجزائرية للمياه بأحد فنادق المدينة تحت شعار “الماء الشروب إنجازات وتحديات” بحضور إطارات الوحدة وقطاع الموارد المائية وإعلاميين وممثلين عن بعض جمعيات الأحياء بأن عملية فتح الأظرفة قد تمت مؤخرا وينتظر تعيين المقاولات التي ستتكفل بتجسيد الأشغال ميدانيا.

ويندرج المشروع في شطره الثاني يضيف المصدر ضمن عملية استثمار عمومية ممركزة تخص أشغال إعادة تأهيل شبكات الماء الشروب عبر 11 مدينة عبر الوطن هي باتنة ومعسكر وتيارت وسيدي بلعباس وبجاية وتيزي وزو والشلف وسطيف وتلمسان والوادي بالإضافة إلى جيجل. وستمتد الأشغال بباتنة التي ستتكفل بها 3 مقاولات على مسافة تقارب 140 كلم لتأهيل شبكة الماء الشروب عبر 6 قطاعات بالمدينة مع إنجاز 12 ألف توصيلة و إعادة تأهيل 6 خزانات، وكذا إنجاز نظام التحكم عن بعد في تسيير كل شبكة الماء الشروب الموجودة بالمدينة حيث سيسمح تجسيد المشروع بتحسين التزود بهذه المادة الحيوية حتى في الطوابق العليا للعمارات والقضاء على أخطار تشكل بؤر التلوث حسب ما أشار إليه نفس المسؤول.

وكان الشطر الأول الذي انتهت به الأشغال قد شمل 123 كلم من شبكة الماء الشروب بالمدينة وبدأت نتائجه تظهر في الميدان خاصة من حيث القضاء على التسربات وكذا عدم تسجيل نقاط تلوث إلى جانب ديمومة المياه في الشبكة وهو الأمر الذي سيتدعم أكثر -يضيف المصدر- عند الانتهاء من أشغال الشطر الثاني. وتضمن اللقاء كذلك عرض إنجازات وحدة الجزائرية للمياه وتحدياتها لتحسين تزويد السكان بالماء الشروب بباتنة والمدن التابعة لها، حيث أوضح من جهته رئيس دائرة الاستغلال والصيانة بذات الوحدة ياسين غضبان بأن الجهود مبذولة لرفع الحصة اليومية من حجم المياه المخصصة للمدينة والمقدرة حاليا بـ 68500 متر مكعب إلى 116 ألف متر مكعب يوميا بعد الانتهاء من الأشغال الجارية حاليا لتدعيم التزويد بهذه المادة الحيوية.

وتتمثل الأشغال الجارية على الخصوص في إعادة تأهيل بعض المناقب وإنجاز أخرى جديدة و كذا استكمال توسعة محطة معالجة المياه بسد كدية المدور بمدينة تيمقاد وفقا لنفس المصدر.

وتطرق المتحدث بالتفصيل إلى كيفية توزيع المياه الصالحة للشرب عبر قطاعات باتنة وكذا البلديات التابعة لوحدة الجزائرية للمياه معتبرا وضعية توزيع الماء عبر 5 بلديات بالولاية “جيدة جدا” و6 منها “جيدة” و8 “مرضية” و 9 “سيئة” حيث يجري العمل كما قال- لتدعيم النقص المسجل في هذه البلديات والمتمثلة في قصر بلزمة وآريس وتازولت ومروانة وثنية العابد وسقانة وبريكة وعين التوتة وقيقبة و ذلك بالتنسيق مع مديرية الموارد المائية.

وبشأن نوعية المياه أكدت بدورها مسؤولة مخبر النوعية بوحدة الجزائرية للمياه محليا سليمة يزة بأن مخبر باتنة مصنف الثالث من بين 6 مخابر على المستوى الوطني ويعد مرجعيا في هذا المجال موضحة بأن مراقبة نوعية المياه تتم يوميا ويتم أخذ عينات من مناطق متفرقة من المدينة و باقي البلديات الأخرى.

وأشارت في هذا السياق إلى “تراجع” حالات تسرب المياه عبر الولاية من 67 حالة في 2009 إلى 8 حالات فقط في سنة 2016 بينما وصلت إلى 11 حالة في سنة 2017 وكان أغلبها خارج عاصمة الولاية.

ق. م

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.