قالت لا يحتاج إلى التذكير أو الترويج ، سعيدة بن حبيلس:
الجزائر لها باع و تاريخ طويل في التضامن مع الشعوب

فريدة حدادي

 

       دافعت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس عن مواقف الجزائر المشرفة مع المهاجرين غير الشرعيين وانتقدت بشدة حملات التشويه الأخيرة التي شنتها منظمات حقوقية على سياسة الجزائر في تعاملها مع اللاجئين الأفارقة بالتواطؤ كما قالت مع جمعيات جزائرية،حيث  وخلال استضافتها في فوروم الاذاعة أمس قالت بن حبيلس ،إن هذه الحملة تشنها أطراف تحمل الحقد للجزائر بسبب مواقفها السياسية المشرفة القائمة على رفض الحل العسكري و عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان مشيرة إلى أن بلادنا لها تاريخ طويل في التضامن و التكافل  و تقديم يد العون للبلدان التي تحتاج إلى المساعدة على غرار ما حدث مع اللاجئين الأفارقة من خلال توفير الرعاية الصحية والإيواء و المأكل .

وأضلفت بن حبيلس قائلة: ” لسنا بحاجة إلى الترويج للعمل التطوعي الذي نقوم به بسواعد شعبنا المتأصل وبفضل توجيهات رئيسنا  الذي لقب عام 2016 بفارس الإنسانية  بعد أن تحصل على اعتراف دولي من عديد المنظمات الإنسانية”، مضيفة أن الجزائر في موقع قوة و  لسنا في موقع ضعف ولسنا مجبرين على التبرير والتوضيح ونرفض استقبال أي وفود أممية للتحقيق في بلادنا “.

وبعد أن ذكرت بالظروف الجيدة الذي أحاطت بعملية ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى النيجربطلب من سلطات بلدهم تسألت بن حبيلس عن سبب إغفال هذه المنظمات  لما يحدث من تقتيل للنساء والأطفال بفلسطين والامتناع عن توجيه أصابع الاتهام  لمن كان وراء حدوث هذه الأزمة الإنسانية بسبب الحروب و الأزمات الأمنية في المنطقة متهمة إياهم بمحاولة استغلال معاناة هؤلاء اللاجئين لأغراض سياسية تماما مثلما حدث للجزائر خلال التسعينيات حين حاولت أطراف خارجية حاقدة استغلال حمام الدم لتشويه سمعة الجزائر.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.