خلال زيارته للولاية المنتدبة تقرت،محمد حطاب:
ضرورة الإستثمار في تكوين المواهب الشابة الرياضية

قال وزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، أمس بالولاية المنتدبة تقرت تقع شمال ورقلة ،أنه بات من الضروري الإستثمار في برامج  التكوين لضمان جودة المواهب الشبانية في المجال الرياضي ،وأوضح الوزير على هامش تفقده منشآت تابعة لدائرته الوزارية في إطار الزيارة  التي شرع فيها إلى المنطقة “أنه يتعين التركيز على الإستثمار في برامج التكوين  لضمان جودة المواهب الشبانية في المجال الرياضي ومرافقتها الدائمة في مشوارها،وأشار في السياق ذاته أن هناك جهودا تبذل بالتنسيق مع قطاع  التربية الوطنية من أجل انتقاء المواهب الناشئة في إطار برامج الرياضة  المدرسية, حيث تتكفل مراكز التكوين التي تتوفر على مكونين مختصين والمنتشرة  عبر مختلف مناطق الوطن باحتضان تلك المواهب ورعايتها،وأضاف قائلا: ” لا يمكن أن يكون لدينا أبطال إذا لم نهتم بالتكوين منذ الصغر، لأن الأمم الرائدة في مختلف الرياضات عبر العالم تولي اهتماما كبيرا  لهذه المسألة”.

وبالمناسبة ثمن وزير الشباب والرياضة برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد  العزيز بوتفليقة الذي سمح بتسجيل خلال السنوات الماضية عديد مراكز  التكوين بالوطن التي تعتبر مكسبا كبيرا في مسار تطوير الحركة الرياضية .

      واستهل الوفد الوزاري زيارته لبلدية تقرت بتفقد ملعب (10.000 مقعد) الذي  تابع به استعراضا رياضيا وشبانيا قدمته فرق من مختلف المدارس الرياضية, قبل أن  يضع به حيز الخدمة قاعة رياضة ويستمع بالمناسبة إلى حصيلة تضمنت وضعية  المشاريع والآفاق المستقبلية لقطاع الشباب والرياضة بالولاية.

كما أشرف الوزير بذات الجماعة المحلية على وضع حجر الأساس لمشروع إنجاز مسبح  نصف أولمبي (25 متر) سعته 200 مقعد, مدرج ضمن برنامج دعم النمو الإقتصادي  (2017) بتكلفة مالية تتجاوز 188 مليون دج و يحتوي على كافة المرافق الضرورية  من غرف تبديل الملابس للاعبين والحكام ومرشات وعيادة طبية وغيرها، حسب البطاقة  التقنية للمشروع.

وببلدية تيماسين تفقد السيد حطاب ورشة مشروع إنجاز مسبح نصف أولمبي (25 متر)  مدرج في إطار الميزانية الأولية للولاية (2013 )، و رصد له أكثر من 184 مليون  دج حيث تبلغ نسبة تقدم الأشغال به 50 في المائة،وفق الشروحات المقدمة للوفد  الوزاري.

       كما عاين بذات المنطقة بيت الشباب التي استلمت في يوليو 2017 واطلع بها على  محتويات معرض للصناعات التقليدية المحلية,قبل أن يتفقد ورشة إنجاز ملعب (5.000  مقعد) الذي يعتبر واحدا من بين أربعة منشآت رياضية مماثلة يجري تجسيدها  بالولاية.

    وعاين وزير القطاع ببلدية بلدة أعمر مسبح جواري واطلع على مدى تقدم أشغال  تكسية الملعب البلدي بالعشب الإصطناعي، قبل أن يدشن أرضية جوارية رياضية مزودة  بالعشب الإصطناعي لفائدة شباب هذه الجماعة المحلية بمنطقة وادي ريغ. 

آيت سعيد.م

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.