ورقلة
الديوان الوطني للأراضي الفلاحية عاين بعض المشاريع

كشفت مصالح الديوان الوطني للأراضي الفلاحية فرع ورقلة عن قيام اللجنة الولائية المكلفة بمتابعة مدى تجسيد مشاريع الاستثمار الفلاحي بمعاينة إلى حد الآن 608 مشروعا عبر مختلف مناطق الولاية.

وقد شملت عملية المعاينة المستثمرين الذين مضت أكثر من سنة على استفادتهم من عقود الامتياز الفلاحي في إطار المنشور الوزاري المشترك رقم 108 المؤرخ في 23 فيفري من سنة 2011، وفقا لنفس المصدر .

وقد أسفرت هذه العملية عن تحديد 172 مستثمرا على مستوى ولاية ورقلة ممن انطلقوا بصفة فعلية في الأشغال لتجسيد مشاريعهم الفلاحية (إنجاز آبار السقي الفلاحي والأحواض المائية و تركيب آلات الرش المحوري) وغيرها من الخطوات العملية الأخرى التي تعكس مدى جديتهم وحرصهم على التجسيد الميداني للمشاريع الفلاحية حيث تبلغ المساحة الإجمالية التي بحوزتهم 22.854 هكتار، كما أشير إليه .

ويمثل العدد المذكور بخصوص المستثمرين الذين انطلقوا في الأشغال نسبة “ضعيفة” مقارنة بالمستثمرين على مستوى الولاية البالغ عددهم 436 مستثمرا الذين سبق لهم وأن تحصلوا على عقود الامتياز الفلاحي غير أنهم لم يقوموا لحد الآن بأية مبادرة تؤكد مدى جديتهم في النشاط، مثلما أوضحت ذات المصالح.

وتقدر المساحة الإجمالية التي توجد بحوزة هؤلاء الأشخاص الذين لم يباشروا العمل رغم حصولهم على عقود الامتياز بـ 7ر44.186 هكتار، حسب مصالح الديوان الوطني للأراضي الفلاحية.

ومن أجل الدفع بملف الاستثمار الفلاحي بالولاية وتطهير العقار الفلاحي، فقد شرعت السلطات العمومية في اتخاذا تدابير عملية تمثلت على وجه الخصوص في مصادقة ذات اللجنة الولائية على إلغاء قرارات الاستفادة في حق 77 مستثمرا يملكون مساحة إجمالية قوامها 16.240 هكتار، تمهيدا لاسترجاعها منهم وإعادة توزيعها على المستثمرين الحقيقيين.

معتصم. ب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.