مديرية جرد الممتلكات الثقافية بالجزائر العاصمة
100 معلم أثري تاريخي “مهمل و غير مصنف

تضم ولاية الجزائر ثمانية و خمسون (58) معلما وموقعا أثريا “مصنفا” ضمن القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية فيما يظل أزيد من  “مائة (100)” معلم اثري يعود الى مختلف الحقب التاريخية بالعاصمة “غير مصنف” و” مهمل” ، حسبما أكدته نائب رئيس  المجلس الشعبي الولائي لولاية  الجزائر جبالي فريدة.  

وقالت السيدة جبالي انه يوجد على مستوى العاصمة أكثر من 100 معلم أثري على غرار القصور التي تعود لمختلف الحقب التاريخية “مهملة و  غير مصنفة ” فيما  أفادت مديرية جرد الممتلكات الثقافية التابعة لمديرية حفظ التراث الثقافي وترميمه بوزارة الثقافة أن ولاية الجزائر تضم تسعة و ثمانون (89) معلما و موقعا أثريا  ثمانية و خمسون (58) منها مصنفا ضمن القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية. 

وحسب نائب مدير جرد الممتلكات الثقافية شناز بورويس أنه يوجد من بين تسعة وثمانون (89) معلم و موقع أثري  68 معلم تاريخي  و 16 موقع طبيعي و 4 مواقع  أثرية و مجموعة حضرية واحدة (1) ليصل عدد الممتلكات الثقافية العقارية بالعاصمة 89 معلم و موقع منها “58” تم تصنيفها  ضمن القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية”.

وأوضحت أنه بالإضافة إلى ال58 معلم مصنف يوجد تسعة (9) معالم أخرى تم  تسجيلها في قائمة الجرد الاضافي و خمسة (5) آخرين تم فتح بشأنهم دعوى تصنيف. 

وقالت انه يوجد من بين الممتلكات الثقافية العقارية المحمية بولاية الجزائر”  14 قصرا أغلبها متواجد بالقصبة في مقابل 30 قصر مصنف عبر كل التراب الوطني”.

وحسب المسؤولة فقد بلغ عدد الممتلكات الثقافية العقارية على المستوى الوطني”  924 معلم و موقع” منها” 395 معلم و موقع مصنف” و 433 أخرى  تم تسجيلها في  قائمة الجرد الإضافية  و 64 موقع طبيعي و 5 حظائر ثقافية و 21 قطاع محفوظ و 6 معالم تم فتح بشأنها دعوى تصنيف.

ويوجد من بين الممتلكات الثقافية المصنفة –تضيف السيدة بورويس– دار السوف (محكمة الجنايات سابقا) و دار مصطفى باشا و القلعة و المسجد الكبير و مسجد عبد  الرحمان الثعالبي وسجن بربروس كلها بالقصبة والبناية التي تضم نزل “الجزائر” بالمدنية و الحصن التركي ببرج الكيفان و جنان رايس حميدو بالأبيار ومقر البريد المركزي و غيرها من المعالم والمواقع التي تعود لحقب تاريخية مختلفة.

وكشفت من جهتها السيدة جبالي فريدة أن أزيد من “مائة (100) معلم اثري تعود إلى حقب التاريخية مختلفة بالعاصمة غير مصنف و مهمل” على غرار عدد من القصور، مضيفة ان  المجلس الشعبي الولائي للجزائر سيعقد قريبا ندوة تتعلق بترميم هذه  المعالم الأثرية و على رأسها القصور العتيقة من أجل ان يعود للعاصمة رونقها و أن تصبح قبلة سياحية بامتياز.

وأوضحت أنه”سيتم خلال هذه الندوة رفع المشاكل التي تعاني منها الجهات  المعنية في ترميم و اعادة تأهيل هذه المعالم الأثرية”.

وأكدت أن “العاصمة لوحدها تحتوي على أزيد من 10 قصور تعد من اجمل القصور على مستوى الوطن” و “تحتاج –حسبها– إلى عمليات ترميم و إعادة تأهيل على غرار  الحصن التركي المتواجد ببرج الكيفان و هو عبارة عن قصر شيد على صخرة كبيرة لكنه حول إلى سوق للخضر و الفواكه”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.