سلطات برج بوعريريج قامت بخرجة ميدانية بالمناسبة: نشاطات متنوعة احتفالا باليوم الدولي للعيش معا في سلام

على غرار ولايات الوطن أحيت نهاية الأسبوع ولاية برج بوعريريج اليوم الدولي للعيش معا في سلام، الذي يصادف يوم 16 ماي، وتأتي الاحتفالات بهذه المناسبة تجسيدا للمبادرة الجزائرية التي تبنتها الأمم المتحدة في خطوة تعكس اعتراف العالم بمسعى الجزائر في تعميم قيم التسامح والمصالحة والعيش المشترك على المعمورة، عوض  أسلوب الحرب كما أنه فرصة تهدف إلى التعبير عن الرغبة في العيش والعمل معا موحدين في ظل الاختلاف والتنوع من أجل إقامة عالم في كنف السلام والتضامن والانسجام.

هذا المسعى الجزائري الذي يندرج في إطار جهود ترقية قيم ثقافة السلم والمصالحة على المستوى الدولي، والذي حظي بموافقة أكثر من مائة دولة عضوة في الأمم المتحدة بهدف تكثيف جهود المجتمع الدولي من أجل السلام والتسامح والاندماج والتفاهم والأخوة، كما تم إحياء هذا اليوم من خلال مبادرات تربوية ونشاطات تحسيسية تهدف إلى ترقية المصالحة والعيش معا في سلام والتسامح والتعايش السلمي والاحترام المتبادل والتناغم والتفاهم بدون تمييز عرقي أو جنسي أو ثقافي أو حضاري أولغوي أو ديني، حيث تدعو الجمعية العامة البلدان إلى مواصلة ترقية سياسة المصالحة الوطنية في بلدانهم، على غرار التجربة الجزائرية التي بادر بها فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من أجل المساهمة في السلم والتنمية المستدامة، بالتعاون مع الأطراف الفاعلة، خاصة المجتمعات الدينية وزعمائها.  أين أشادت عديد الدول بأهمية هذا الاقتراح، معربة عن شكرها لمبادرة الجزائر التي قدمتها على مستوى الأمم المتحدة كمساهمة لترقية ثقافة السلم والمصالحة. والتي هي ثمرة مسار طويل قامت به وزارة الشؤون الخارجية، وبالمناسبة أشرفت السلطات المحلية بالولاية على تسمية الساحة المحاذية لمقر الدائرة القديم بساحة السلام وبغرس شجرة زيتون كرمز للسلام بذات الساحة وبثانوية عيسى حميطوش من قبل طلبة المؤسسة بهدف تنمية روح المواطنة مع إطلاق رمزي لحمامتين ترسيخا لقيم السلم والسلام، كما قام الوفد الولائي بمعاينة مشروع انجاز المسبح البلدي المجاور لملعب بوزيدي مسعود قلب عاصمة الولاية

ريان. ع

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.