خلال لقاء له بمناضلي ولايات الشرق،ولد عباس:
بفضل الرئيس بوتفليقة استعادت الجزائر مكانتها

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال  ولد عباس بعد ظهر أول أمس بعنابة أن الدستور بمحتواه الحالي “يكرس الخيار  الديمقراطي التشاركي” و “يكفل الحماية اللازمة للحريات الفردية و الجماعية”،حيث أوضح خلال إشرافه على لقاء جهوي لتشكيلته السياسية لولايات  شرق البلاد بالمسرح الجهوي “عز الدين مجوبي” بوسط المدينة بأن الدستور الحالي  “يحافظ كذلك على الثوابت الوطنية ومقومات الوحدة والتماسك الوطني”.

وأضاف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بأن ذلك “يعد من ثمار تجسيد  الإصلاحات السياسية التي أقرها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة  واستراتيجيته التي ساهمت بفاعلية في إرساء دعائم السلم والمصالحة الوطنية  واستتباب الأمن والاستقرار وترسيخ الخيار الديمقراطي واستعادة الجزائر لهيبتها  ومكانتها في المحافل الدولية” .

وفي المجال الاجتماعي ذكر ولد عباس بأن 4 ملايين سكن تم توزيعه لفائدة  مواطنين منذ العام 1999, معتبرا ذلك “إنجازا تاريخيا” تحقق منذ استقلال  البلاد, فضلا عن الإنجازات الكبرى العديدة الأخرى التي تعززت بها قطاعات الصحة  و السكان والتربية والموارد المائية والنقل والطرقات وغيرها.

وفي نفس السياق ذكر ذات المسؤول الحزبي بأن عدد الجامعات في البلاد وصل حاليا  إلى 107 جامعات بعدما كان لا يتجاوز 17 جامعة سنة 1999.

وقد حضر هذا اللقاء الجهوي, بالإضافة إلى مناضلين ومواطنين غصت بهم  القاعة, أعضاء من اللجنة المركزية و نواب بالبرلمان بغرفتيه و رؤساء المجالس  الشعبية الولائية والبلدية يمثلون حزب جبهة التحرير الوطني لولايات عنابة و أم  البواقي وباتنة وتبسة وسوق أهراس وجيجل وسكيكدة وقالمة وقسنطينة والطارف  وخنشلة وميلة.

خالد محمودي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.