ميلة
الإطاحة بشبكة مختصة في سرقة قطع النقدية الأثرية

تمكنت عناصر فرقة البحث والتحري من تفكيك شبكة متكونة من أربعة أشخاص منهم امرأة، وحجز قطعتين من أنياب حيوان الفيل وقرن حيوان وحيد القرن، إضافة إلى 17 قطعة نقدية أثرية ذات قيمة تاريخية، وتعود تفاصيل القضية إلى رصد عناصر فرقة البحث والتحري لمنشورات عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” يروَج من خلالها لقطع من مادة العاج،

على إثر ذلك تم وضع خطة محكمة بدءا باستغلال الحسابات الافتراضية ثم استدراج المشتبه فيهم إلى غاية الإطاحة بهم بمدينة ميلة، حيث تم توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 20 و 33 سنة ينحدرون من ولاية تيارت، كما تم توقيف المشتبه فيها الرئيسة البالغة من العمر 45 سنة تنحدر من ولاية عنابة، هذه الأخيرة قامت بالسطو على قطع العاج من منزل أحد الأشخاص  الكائن بالعاصمة والذي تشتغل لديه. المشتبه فيها استولت من داخل المنزل على قطعتي أنياب الفيل (العاج) بوزن إجمالي قدر بـ6.4 كلغ إضافة إلى قرن وحيد القرن عليه نقوش فنية بوزن 2.2 كلغ وعرضتها للبيع لأحد المشتبه فيهم بمبلغ 350 مليون سنتيم، إلا أن الترصد الافتراضي واستغلال تحركات تجار المواد المحظورة والممنوعة من التداول حال دون إتمام الصفقة، وخلال هذه العملية تم أيضا حجز 17 قطعة نقدية أثرية يعود تاريخها إلى فترات مختلفة هي القرطاجية، النوميدية، الرومانية والفترة الاستعمارية (1923م) وذلك حسب تقرير الخبرة المنجز من طرف مصالح مديرية الثقافة بميلة، جدير بالذكر أن عملية التوقيف التي تمت بمدينة ميلة من طرف عناصر فرقة البحث والتحري جرت بطريقة جد احترافية، حيث تم اقتياد المشتبه فيهم الأربعة إلى مقر الفرقة ومباشرة تحقيق معمق معهم خلص إلى تقديمهم أمسية اليوم أمام النيابة المختصة بميلة التي أمرت بوضعهم جميعا رهن الحبس المؤقت.

ماضي. ر

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.