الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان
حالة الطوارىء تعمل لصالح الشركات الإنتاجية

دافع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن تمديد قانون الطوارئ الذي أثار موجة من الغضب الداخلي والتنديد الخارجي، وذلك حين قال، مؤخرا، إن على الشركات الترحيب بحالة الطوارئ المفروضة في تركيا، لأنها تتصدى للإرهاب وتمنع العمال من الإضراب.

ومدد البرلمان قبل أيام حالة الطوارئ، التي فُرضت بعد محاولة انقلاب وقعت في جويلية 2016، لمدة ثلاثة أشهر أخرى. وهذه هي المرة السابعة، التي يتم فيها تمديد حالة الطوارئ التي تسمح لأردوغان وحكومته بتجاوز البرلمان في إصدار القوانين وتعليق الحقوق والحريات.

وقال أردوغان، في كلمة أمام رابطة (دي.إي.آي.كيه) للأعمال، والتي تمثل شركات القطاع الخاص التركية في الخارج ، “حالة الطوارئ لا تؤثر إلا على الإرهابيين. هي تمنع حاليا إضرابات العمال، مثلما حدث مع إضراب البورصة الذي أوقفناه على الفور. إنها حرب على الإرهاب“.

وأضاف “إنه لأمر محبط لنا عندما يقول رجال الأعمال الأتراك إنه يجب إنهاء حالة الطوارئ.. سنواصل مد حالة الطوارئ من أجل السلام في بلدنا. سنفعل ذلك ما دام ضروريا ولو حتى كان ذلك للمرة العاشرة“.

وقالت الولايات المتحدة الخميس الماضي إن لديها مخاوف بشأن قدرة تركيا على إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ظل حالة الطوارئ، وهو الأمر الذي رفضته أنقرة.

كما دعت الأمم المتحدة الشهر الماضي إلى إنهاء حالة الطوارئ في تركيا، قائلة إنها أدت إلى انتهاكات “ضخمة وخطيرة” لحقوق الإنسان في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه غالبية من الأكراد وإن الانتهاكات تضمنت عمليات قتل وتعذيب.

وانتقدت تركيا هذا التقرير قائلة إنه يزخر بمزاعم لا أساس لها من الصحة. وقالت أنقرة إن الإجراءات التي اتخذتها ضرورية في ظل التهديدات الأمنية الكبرى التي تواجهها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.