رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية: إشادة بدعم الجزائر المطلق ووقوفها الدائم إلى جانب فلسطين

أشادت رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ورئيسة منظمة الأسرى والجرحى, المناضلة انتصار الوزير , أمس بالعلاقة التاريخية التي تربط الشعبين الجزائري والفلسطيني وبدعم الجزائر المطلق ووقوفها الدائم إلى جانب فلسطين, معربة عن اعتزازها بالزيارة التي تقوم بها إلى الجزائر ولقاءاتها مع عديد الشخصيات ومنظمات المجتمع المدني.

وقالت السيدة, انتصار الوزير (أرملة الشهيد أبو جهاد, المسؤول و القيادي السابق بمنظمة التحرير الفلسطينية)- خلال استقبالها من طرف الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين, محمد عليوي, بحضور السفير الفلسطيني بالجزائر, لؤي عيسى, والأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات, نورية حفصي- إن “الجزائر لم تتأخر يوما عن دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة, والراحل أبو جهاد كان من الاوائل الذين قدموا إلى الجزائر بعدما فتحت مكتب فلسطين سنة 1963”.

وأشادت, في ذات السياق, بالعلاقة التاريخية التي تربط الشعبين الجزائري والفلسطيني, معربة عن اعتزازها بزيارتها إلى الجزائر -في إطار إحياء ذكرى وفاة زوجها الشهيد أبو جهاد الذي مضى 30 سنة على اغتياله من قبل الموساد الاسرائيلي- ولقائها عديد الشخصيات واستقبالها من طرف منظمات المجتمع المدني.

واستعرضت السيدة انتصار, خلال اللقاء, نضال المرأة الفلسطينية وصمودها في وجه الاحتلال الاسرائيلي, وسعيها لتحقيق الحرية والاستقلال, وأشارت إلى أن المرأة في فلسطين هي أم وزوجة وابنة الشهيد, وهي التي عانت ولا تزال تعاني من ويلات الاحتلال الذي يقتل أبناءها ويغتصب أرضها, مذكرة بوجود 13 فتاة قاصر في السجون الاسرائيلية أمثال عهد التميمي وغيرها.

وصرحت السيدة, انتصار الوزير, أنه إضافة إلى نضالها في وجه الاحتلال الاسرائيلي, فإن “المرأة الفلسطينية تكافح داخليا لسن قوانين تحمي حقوقها وترسخ لمكانتها في المجتمع”, موضحة أن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يسعى لتوحيد القوانين الخاصة بالمرأة في فلسطين والتي تختلف بين غزة والضفة الغربية ومناطق أخرى, بما يضمن كامل حقوق الفلسطينيات, كما نوهت بوصول المرأة الفلسطينية إلى مناصب هامة بفضل إصرارها وعزيمتها الفذة, بحيث تمثل 20 بالمائة بالمجلس التشريعي وتسعى للوصول إلى نسبة تمثيل 30 بالمائة في المجلس الوطني القادم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.