الـــــــــطارف
متحف المجاهد واجهة الولاية وقبلة للشباب والأطفال

شكل متحف المجاهد بالطارف خلال العطلة الربيعية المدرسية وكذا المناسبات التاريخية نقطة التقاء الزوار خاصة الأطفال المتعطشين على التعرف بهذا الصرح الذي يحمل بداخله رمز مقاومة الشعب الجزائري خلال الحقبة الاستعمارية، ويصرون الشباب سواء كانوا لوحدهم أو ضمن راحلات منظمة أتين من كل نواحي تراب الولاية وحتى من خارج الولاية علي زيارة متحف المجاهد بالطارف الذي يعد ذاكرة القاعدة الشرقية والطارف والجزائر بأكملها من خلال تاريخ وتضحيات المقدمة لاستعادة استقال البلاد،

ويكتشف الزائر هذا الصرح خلال قاعات العرض التي يتكون منها المتحف المتواجد يقلب ولاية الطارف علي مراحل تاريخ الجزائر بصفة عامة ومنطقة الطارف بصفة خاصة، حيث تضم قاعة العرض مجموعة من الأسلحة التقليدية المستعملة إبان حرب التحرير مما يجعل الزوار لهذا الصرح الوقوف مطولا بذات القاعة التي يعرض فيها بنادق ومسدسات إلى جانب أشياء تحكي تاريخ البلاد، كما يسهر القائمون على المتحف من التعريف بالثورة التحريرية المظفرة وذلك من خلال جمع الشاهدات الحية من قبل مجاهدي المنطقة الذي ما زالو على قيد الحياة والقيام بعرضها في المؤسسات التربوية والشبانية ويقوم أيضا القائمون على تسير المتحف، بعدة ندوات تاريخية سواء كانت حول شهيدا أو مجاهدي الثورة وذلك من أجل ترسيخ قيم المواطنة وغرس روح حب الوطن في نفوس جيل اليوم.
علاء. ن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.