.
مقاضاة الجزيرة والعربية..؟ !

أصبح لا يخفى على عاقل متشبث بوطنيته وعروبته واستقلاليته ،أن قناتي الجزيرة والعربية على الخصوص باتتا في حكم المؤكد أنهما تشكلان خطرا على الأمن الوطني والقومي على حد سواء ، جراء ما تبثه من تحريض

وتشويش ومن حملات إعلامية مركزة هدفها الإطاحة بأنظمة عربية معينة وفق أجندة غربية مرسومة ومعدة مسبقا، وهذا يلاحظه كل مشاهد محايد ناهيك عن أولئك الذين ينشطون في الميدان ويقفون في وجه هذه الحملات المغرضة التي تنم عن حقد دفين يكنه ملاك القناتين وأنظمتهما السياسية لكلمن ليبيا وسوريا على الخصوص ، نظرا للدوري الريادي العربي اللذان تقومان به ونظرا لمواقفهما القومية..؟
ومعروف أن القناتين تمارسان التضليل الإعلامي باستحقاق وجدارة ،وتتيح الفرصة والتواجد الإعلامي بشكل كبير لو يسبق له نظير لما يسمى المعرضة المسلحة المستقواة بالأجنبي مستعمر الأمس، في حين لا تتيح نفس الفرصة لنظام الحكم لطرح وجهة نظره وتوضيح أهداف هؤلاء الخونة الذين جلبوا العار لبلدانهم ولأمتهم وسلموا وطنهم على طبق من ذهب لفرنسا وبريطانيا وأمريكا ،كما هو حاصل مع الشعب الليبي الشقيق الذي ساقته شرذمة أهل بنغازي إلى الهاوية..؟
ولم يكتف هؤلاء الخونة بتآمرهم على بلدهم وتدميره وقتل شعبه بإيعاز من الغرب وبمساعدة حلفه العسكري “الناتو” بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك ،حيث وعن طريق القناتين البائستين شن ثوار “الناتو” حملة شرسة من الشتائم وإلصاق التهم بالجزائر شعبا وحكومة ونظاما سياسيا ، وهو ما كان ليحصل لو لم يكن من أهدافهما كحاجة في نفس يعقوب تريد أن تقضيها على حساب أبناء الوطن من الأبرياء..؟
أنه بات من الضروري قيام أهل الفكر والقانون وحقوق الإنسان وكل المنظمات المدنية برفع دعاوى قضائية لدى المحاكم الدولية والإقليمية تحمل تواقيع الملايين، يشكون فيها قناتي العربية والجزيرة وبما فعلته من تخريب وتهديم في كل البلدان التي شهدت ما يسمى بالثورات العربية..؟ !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.