وهران
سكان منطقة الكرمة يطالبون السلطات بتخليصهم من البائعة الفوضويين

اشتكى سكان منطقة الكرمة في وهران من الباعة الفوضويين الذين يمارسون نشاطهم عند مدخل القطب الحضري الجديد ببلقايد رغم تدخل مصالح الأمن مؤخرا لإزالة السوق الفوضوي الذي شوه المكان وعرقل حركة السير وتسبب في حدوث فوضى على الطريق الرئيسي الرابط بين “كناستيل” و”بلقايد” الذي يعد من بين أهم المحاور المؤدية من وإلى القطب الحضري وقبلة المرحلين إلى المجمعات السكنية الجديدة،

لاسيما وأن معظم خطوط النقل المخصصة للجهة الشرقية للمدينة تنشط عبر هذا المسار الأمر الذي جعل مستعملو هذا الطريق يفرون عبر مسالك باتجاه نهج الألفية لتجنب الازدحام والانتظار في طوابير مغلقة عند مدخل منطقة الكرمة المؤدية لأحياء بلقايد هروبا من هذه البقعة التي تحولت إلى نقطة سوداء بسبب توقف العشوائي لشاحنات داخل مسار “الترامواي” ويعرضون صناديق الخضر والأسماك فوق الحجارة و أكوام الأتربة في غياب أدنى شروط البيع والنظافة مع دوريات الأمن ضربت في وقت سابق بيد من حديد من خلال مصادرة بعض المركبات وتحويلها إلى المحشر البلدي إلى جانب حجز السلع وتحرير مسار مشروع “الترامواي” من هذه الممارسات غير قانونية لكن سرعان ما تتجدد بعد فترة معينة وهو ما يفسر عودة أصحاب مركبات بيع الخضر إلى نفس المكان وينتقلون في اليوم الواحد إلى وجهات مختلفة لتسويق بضاعتهم في وسط المجمعات السكنية وعلى الأرصفة وهي نفس الظاهرة التي توسعت بشكل كبير في عدة مناطق، حيث لا يقتصر الأمر فقط على أحياء بلقايد بل امتدت إلى غاية الأحياء القديمة أين تجوب هذه المركبات الشوارع في الظهيرة وتعود بعد العصر، وأمام هذه المعضلة يينتظر سكان منطقة الكرمة تحرك السلطات المحلية من اجل وضع حد لتجاوزات الباعة الفوضويين.
ق. م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.