من شأنها تثبيت وإعادة المواطنين إلى قراهم المهجورة
سكان “أولاد تبان” بسطيف يطالبون بمضاعفة حصة البناء الريفي

ناشد سكان بلدية أولاد تبان الواقعة أقصى جنوب ولاية سطيف، السلطات المحلية، بضرورة الالتفاتة إليهم والاستجابة إلى مطلبهم الحيوي المتمثل في توفير حصص البناء الريفي و تخصيص الإعانات لمختلف قراها ومداشرها، حيث اشتكى بعضهم من التعسف الذي يستعمله المسؤولون حسبهم بعدم إعارتهم أي اهتمام.
فبلدية أولاد تبان تعتبر من أكثر المناطق فقرا بولاية سطيف، حيث عانت وتعاني الأمرين جراء إهمال المسؤولين لها وحرمانها من المشاريع التنموية، وهذا منذ الاستقلال، مما أدى بالآلاف من سكانها إلى هجرتها بحثا عن توفر أدنى ظروف المعيشة، هذه البلدية التي وقفت في وجه الاستعمار الفرنسي وقدّمت مئات الشهداء، وأعلنها الاستعمار الفرنسي آنذاك منطقة محرمة سنة 1958، حيث قام بتهجيرهم إلى محتشدات بمنطقة بازر سكرة بدائرة العلمة، وما سببه ذلك من تشتيتهم وانتشار الأمراض والأوبئة ما خلّف أكثر من 600 وفاة بين أطفالهم وشيوخهم، وبعد الاستقلال عاد البعض منهم إلى موطنهم الذي تم تهجيرهم منه بالقوة، غير أنهم لا يزالون يعانون من الإهمال المسؤولين.


ففي الوقت الذي يتباهى ويتفاخر فيه مسؤولو ولاية سطيف بالأرقام المحققة في مجال السكن، وأن الولاية استفادت من 96 ألف وحدة سكنية في البرنامج الخماسي الأخير، وأنهم وزعوا لغاية الآن أزيد من 39 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ، وأن البقية في طور الإنجاز، توجد بلدية “أولاد تبان” التي تقع في الجنوب الغربي للولاية، وتعتبر من البلديات النائية، لم تستفد من هذا العدد الهام، وخاصة من حصة السكن الاجتماعي، سوى من 200 وحدة سكنية في هذا النوع منذ الاستقلال، ورغم أن البلدية ذات طابع فلاحي بامتياز، والكثير من مواطنيها يسكنون القرى والمداشر، إلا أن هجرتهم نحو مقر البلدية أيام العشرية السوداء قد ضاعفت من عدد طالبي السكن الاجتماعي الذي كان منبوذا قبل اليوم، حيث وصل عدد طلبات هذا النوع من السكن 600 طلب، مقابل توزيع عدد ضئيل من السكنات آخرها 90 سكنا اجتماعيا، وهنا أكد السكان في حديثهم لجريدة “الراية” بأنه وفي كلّ مرّة يتمّ وعدهم بالانتظار حتى تتمّ معالجة ودراسة ملفاتهم وهو ما أثار حفيظتهم، وأوضحوا في هذا الخصوص أنهم أودعوا ملفاتهم لدى المصالح المختصّة، إلاّ أن المشكل الرئيسي لملف البناء الريفي في المنطقة يتمثّل في التعطّل الحاصل في دراسة الملفات المودعة لدى المصلحة، حيث يعود تاريخ تقديم الملفات إلى فترات طويلة، إلاّ أنه إلى غاية الساعة لم يطرأ أيّ تغيير، وهو الأمر الذي دفع بهؤلاء إلى السخط من السلطات المحلّية، كما أكدوا أن نمط البناء الريفي هو النوع الفريد الممكن توفيره بالمنطقة لتماشيه مع طبيعة المنطقة الريفية التي يعتمد غالبية سكانها على تربية الماشية والمشاريع الفلاحية التي من شأنها مساعدتهم على الاستقرار، خاصة وأن هذه الأخيرة لا تتوفر على مؤسسات صناعية ومشاريع من شأنها امتصاص البطالة المتفشية بين شباب المنطقة.
هذا التهميش، و الحقرة من طرف المسؤولين، يقول المواطنون الذين أكدوا أن السلطات المحلية على مستوى الولاية تكيل بمكيالين أثناء توزيع الحصص السكنية على البلديات الستين، كما يطالب مواطنو بلدية “أولاد تبان” بضرورة منح حصة محترمة من البناء الريفي الذي يعد عاملا أساسيا ومهما في عملية تثبيت وإعادة المواطنين إلى قراهم المهجورة، بالإضافة إلى هذا المشكل يطالب العديد من سكان قرى البلدية في الإسراع في التكفل بانشغالات السكان بالمشاتي المكونة للبلدية، لاسيما الجهة الشرقية منها على غرار حمام سيدي منصور، لبعاطيش، أولاد رحاب، السهالة، لفحاحمة ولخرايف.
ويأتي إيصال الغاز للقرى المذكورة أولى الانشغالات لاسيما مع حلول فصل الشتاء الذي يعرف ببرودته الشديدة، نظرا للموقع الجغرافي للمنطقة الواقعة في أحضان الجبال المرتفعة، حيث سئم السكان من استعمال قارورات غاز البوتان والمازوت الذي يتم جلبه بأسعار مضاعفة ومن بلديات مجاورة، في وقت لا تزال فيه بلدية “أولاد تبان” تفتقر إلى محطة توزيع الوقود إلى اليوم، وحسب بعض شباب القرى الذين تحدثوا إلينا، فإن غاز المدينة تم إيصاله إلى بلدية أولاد تبان سنة 2011، من خلال ربط مركز البلدية وبعض القرى بالجهة الغربية، في حين تم إقصاء قرى الجهة الشرقية للبلدية، والتي تضم الحمام المعدني “سيدي منصور” الذي يعتبر الشريان النابض للبلدية، وهو ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام. وأشار محدّثونا أنهم راسلوا كثيرا المسؤولين وعلى جميع المستويات، لكنهم لم يتلقوا ردا واحدا، وهو ما أثار استغرابهم، كما أنهم قاموا بمقابلات مع مختلف المسؤولين المحليين لكن لا حياة لمن تنادي، في الوقت الذي تعاني فيه مئات العائلات من ويلات البرد القاسي وانتشار أمراض الربو والحساسية في أوساط الأطفال الذين لم يعودوا قادرين على تحمل أدنى درجات البرودة. ويبقى أمل سكان “أولاد تبان” أمام تزايد مشاكلهم اليومية وعديد النقائص التي صعبت على عائلات المنطقة حياتهم، في التدخل العاجل لمصالح البلدية ورئيس المجلس الشعبي البلدي، ببعث مختلف المشاريع التنموية، خاصة وأن سكان هذه الأخيرة سئموا من الوعود الكاذبة التي قدمها من سبقوه في رئاسة البلدية حسبهم، بالرغم من الشكاوي الكثيرة التي قدموها إلى الجهات الوصية قصد الالتفاف إلى منطقتهم التي عاشت التهميش من قبل المسؤولين المتعاقبين على تسيير بلديتهم منذ سنوات عديدة.
بوترعة هروان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.