مديرة التضامن والنشاط الاجتماعي لولاية قسنطينة:
المصلحة سيكثف من الخرجات الليلية لإدماج المعوزين

جاء المرسوم التنفيذي المعدل والمتمم لإحكام المرسوم المؤرخ سنة2008 والمتمثل في إنشاء مصلحة المساعدة الاجتماعية الاستعجالية المتنقلة ليحدد طبيعة مهام، وتدخل المصلحة أمام تعدد صلاحيات المؤسسة المتخصصة التي تتكفل بمختلف الفئات بديار الرحمة والمسنين،

حيث تكون المصلحة همزة وصل متكامل بين هذه المؤسسات وتركز بالدرجة الأولى على التكفل بالأشخاص وبوضعياتهم المعيشية خاصة منهم المتواجدين بالشارع، هذا ما أكدته مديرة التضامن والنشاط الاجتماعي بقسنطينة السيدة “سامية قواح” أن مصلحة المساعدة الاجتماعية الاستعجالية المتنقلة ستتكفل بالأشخاص الذين هم في وضعية هشة والمتواجدون بالشوارع، بحيث ستقوم المصلحة بإعادة إدماجهم سواء في العائلة أو ديار الرحمة أو دار المسنين، بحيث ستكون هناك خرجات ليلية مكثفة بالولاية وسيصنف كل شخص حسب حالته الاجتماعية فهناك مثلا المريض عقليا يجب أخذه للمصلحة الاستشفائية للأمراض العقلية، ومن لديه عائلة سيتم إدماجه في عائلته وإن تعذر علينا ذلك فقد يتم أخذه إما لديار الرحمة أو إلى دار المسنين، ونفس الشيء بالنسبة للأشخاص الذين يقطنون خارج الولاية، أشارت ذات المتحدثة إلى أن عمل المصلحة الاجتماعية سيرتكز على جانب التشخيص الطبي والاجتماعي وكذا التوازن العائلي، حيث سيتم تقديم إعانات متلائمة ومتعددة الاختصاصات وكذا ربط الإتصال العائلي بين الشخص المعوز وعائلته.
محمد الأمين. س

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.