بوديبة المنسق الوطني لـ « الكناباست « مسعود بن غبريط تدفع المفاوضات للإنسداد
اسباب العودة للاضراب (نقابة كنابست )

كشف المنسق الوطني للمجلس المستقل لمستخدمي التدريس لقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، عن الأسباب التي دفعت الكناباست لقرار العودة للإضراب، حيث اتهم وزيرة التربية، نورية بن غبريط، بالتأسيس لانسداد المفاوضات وتوسيع بؤرة التوتر من خلال جملة التصريحات والإجراءات الاستفزازية التي أصدرتها الوزارة في حق الأساتذة وممثلي نقابة الكناباست ، مشيرا إلى فشل مساعي الأطراف التي قدّمت سابقا ضمانات ل الكناباست مقابل توقيف الإضراب.


وقال بوديبة في حواره مع موقع كل شيء عن الجزائر ، أن عودة الأساتذة للاضراب دليل على استياء الأساتذة من طريقة تعامل وزارة التربية الوطنية مع وقف الإضراب، بداية من عدم تكفّلها واستجابتها للمطالب المرفوعة، واستمرارها في إجراءاتها غير القانونية، والتعسفات غير القانونية تجاه الأساتذة وممثليهم، إضافة الى التصريحات الاستفزازية التي، لا تعبر عن نية المسؤولين في التأسيس لاستقرار الوضع، وأضاف المنسق الوطني ل الكناباست أنه رغم أن جميع الهيئات والسلطات استبشرت خيرا بتوقيف الاضراب ودعت الى استغلال الفرصة لاستقرار القطاع، لأجل هذا من خلال محاضر الجمعيات العامة والمجالس الولائية، وبعد مداولات المجلس الوطني لتقارير الولاية ومداولات المجلس الوطني، تقرر العودة إلى الاضراب بصفة دورية يومين كل أسبوع بداية من 9 أفريل 2018. وأضاف بوديبة وفيما يخص الأطراف التي دعتنا الى توقيف الاضراب، وقدّمت ضمانات بمرافقتنا ما بعد الاضراب، لا ننكر بأنهم بذلوا مجهودات كبيرة في مرافقتنا وحاولوا ان الأمور تسير بجهة استقرار الوضع، لكن تعنت مسؤولي القطاع فاق كل الحدود. وكلنا يعرف كيف أنه ورغم توجيهات رئيس الجمهورية بعدم استفزاز الأساتذة وتوفير الأجواء لعودتهم دون أي شرط، راحت الوزارة تفرض على أساتذة البليدة ان يمضوا الطعون على قرارات عزل غير قانونية وهذا ما كاد يعيدنا الى الازمة في اليوم الأول .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.