سطيف: سكان دائرة بئر العرش يتطلعون إلى إنجاز مقرات إدارية هامة

تفتقر دائرة بئر العرش التي تعتبر من أكبر دوائر ولاية سطيف والتي تحتوي على أربع بلديات بئر العرش، الولجة، تاشودة، والبلاعة إلى مقرات إدارية هامة خاصة وأنها تتميز بطابعها الفلاحي، التجاري والصناعي المحض وهي قطب شرقي لولاية سطيف

والتي يتجاوز عدد سكانها الستين ألف نسمة وأغلبيتهم يعتمدون على خدمة الأرض وتربية المواشي، فهي الأولى بالولاية في إنتاج الحبوب واللحوم بنوعيها، إلا أن انعدام بعض المقرات الإدارية الضرورية بمقر الدائرة أو بإحدى البلديات الأربع أثر وبصفة كبيرة على الفلاحين وأجبرهم على التنقل إلى العلمة أو سطيف من أجل استخراج وثائق إدارية خاصة بهم.
حيث تفتقر إلى مقرات الحماية المدنية، بنك الفلاحة، مذبح بلدي، مقر لتخليص الكهرباء، دار للصيانة، دار الحضانة وغيرها، كما تعاني قرى و مداشر بلديات الدائرة من انعدام بعض المرافق العمومية كقاعات العلاج، الملاعب الجوارية، محلات تجارية، تدعيم شباني، إضافة إلى اهتراء طرقاتها، مما شكل عائقا كبيرا على سكان الدائرة .
بوترعة هروان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.