خلال ملتقى "العقيدة العسكرية لثورة نوفمبر 1954" الفريق قايد صالح:
العقيدة العسكرية في عمومها نتاج لعمق فكري وثقافي وحضاري

قال نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، أمس بالعاصمة ،أن “العناية الخاصة” التي يوليها الجيش لمادة التاريخ عموما ولتاريخ الثورة التحريرية المظفرة على وجه الخصوص، وذلك “عملا بتعليمات وتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة”، وأفاد بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه “بغرض إجراء دراسة معمقة حول المبادئ الأساسية للثورة التحريرية المباركة وتحليل خياراتها الإستراتيجية وإبراز ما يميزها عن غيرها من الثورات في العالم، نظمت مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي بالنادي الوطني للجيش.


وخلال ملتقى “العقيدة العسكرية لثورة نوفمبر 1954″، الذي نظم، أمس ، وحضرته وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت وزير الثقافة عزالدين ميهوبي و وزير الاتصال جمال كعوان وعدد من الشخصيات الوطنية والتاريخية وإطارات وطلبة من الجيش الوطني الشعبي، جدد الفريق قايد صالح في كلمته التأكيد على “الرعاية الكبيرة التي توليها قيادة الجيش الوطني الشعبي لتاريخنا الوطني بشكل عام وتاريخ الثورة التحريرية بشكل خاص”.
وقال في هذا الشأن: “انطلاقا من تعلقنا الشديد في الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني بهذا الموروث الوطني المجيد أولينا عناية خاصة لمادة التاريخ عموما ولتاريخ الثورة التحريرية المظفرة على وجه الخصوص وفقا لتعليمات وتوجيهات فخامة المجاهد السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني الذي يلح باستمرار على ضرورة إدراج مادة التاريخ كمادة أساسية ضمن البرامج التعليمية على مستوى كافة هياكل منظومتنا التكوينية في سبيل الحفاظ على استمرارية رسالة الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار وديمومة هذه القيم في صفوف جيشنا وعلى ترسيخها في عقول وأذهان بل وقلوب الجميع حتى تكون قاعدة أساسية يرتكز عليها المشروع التطوير المتجدد المستمر والمتصاعد الذي يتبناه جيشنا “.
وبعد أن ذكر ببعض مفاهيم العقيدة العسكرية قارن الفريق قايد صالح بين العقيدة العسكرية التي اعتمدتها الثورة التحريرية وتلك التي تبناها الاستعمار الفرنسي مبرزا “الفارق بين عقيدة الاستعمار الهمجية وبين عقيدة ثورتنا التحريرية النظيفة والمبدئية”.
وأوضح في هذا الشأن قائلا: “إن العقيدة العسكرية هي في عمومها نتاج لعمق فكري وثقافي وحضاري تتوارثه الأجيال جيلا بعد جيل تستمد مبادئها من الإرث التاريخي والنضالي للأمة وكفاحها المستميت ضد الاستعمار ومن قيمها الدينية والمعنوية ومن المثل العليا للدولة وتشريعاتها تتم مراجعتها وتحيينها كلما تطلب الأمر ذلك لتتكيف مع متغيرات المعطيات الجيوسياسية وهي بذلك تمثل أسس سياسة الدفاع الوطني ومرتكزا رئيسيا لصياغة الاستراتيجية العسكرية”.
أما العقيدة الثورية “فهي ذلك النهج العملي الذي يعرف أولا كيف يجند المواطنين تجنيدا مبنيا عن القناعة والاقتناع بعدالة القضية وبوجوب كسب معركتها ضد العدو وكيف يجعل من الحاضنة الشعبية حصنا للثورة والثوار وخزانا لا ينضب يتزود منه بكل ما يحتاجه من أجل مواصلة درب الجهاد الطويل والصعب .
خليل وحشي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.