فيما تأتي ولاية المسيلة الأولى وطنيا من حيث عدد القتلى
تسجيل 759 حادث مرور بالجزائر العاصمة خلال

ورد في حصيلة سنة 2017 ، كشف عنها مؤخرا مدير الوحدات المشكلة بقيادة الدرك الوطني، العقيد محمد تريكي أن الحظيرة الوطنية للسيارات بلغت حسب آخر الإحصائيات 8.858.162 مركبة، مضيفا أن نسبة 4،48 بالمائة من حوادث المرور سببها حالة المركبات، بالإضافة إلى العامل البشري، الذي يبقى السبب الرئيسي في حوادث المرور، بنسبية 92،95 بالمائة، بسبب السرعة المفرطة و التجاوز الخطير للسائقين.


و تتصدر الجزائر العاصمة الولايات من حيث عدد الحوادث حيث تم تسجيل 759 حادثا، تليها كل من البليدة و عين الدفلى بـ 475 حادثا، فيما تأتي ولاية المسيلة الأولى وطنيا من حيث عدد القتلى الذي بلغ 141 حالة، ثم ولاية سطيف بـ 103 حالة و باتنة بـ 99 حالة وفاة، فيما تم تسجيل 709 حادث مرور في الطريق السيار شرق- غرب و 559 آخر على الطريق الوطني رقم 1.
كما تشير الأرقام أيضا إلى أن أزيد من 32 بالمائة من الحوادث تم تسجيلها بين شهري جوان وأوت، أي في موسم الاصطياف.
و بخصوص الفئة العمرية المتورطة في الحوادث، أشار ذات المتحدث إلى أن 62،71 بالمائة من الحوادث تسبب فيها السائقون الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة و 17 بالمائة من الشريحة الذين تتراوح أعمارهم مت بين 25 و 29 سنة، حسب نفس المسؤول الذي أشار إلى أن 98 بالمائة من مجموع السواق المتورطين في حوادث المرور من الذكور.
و يبقى الحائزون على رخصة السياقة لأقل من سنتين مسؤولين في حوادث المرور بنسبة 42،11 بالمائة، علما أن 10.470 سائق حائز على هذه الرخصة.
و في سياق متصل، أكد مدير الوحدات المشكلة للدرك الوطني أن نسبة الغرامات المسددة جراء مخالفات السير بلغت 85،72 بالمائة، حيث تم تحصيل ما لا يقل عن 339 مليار سنتيم للخزينة العمومية، مشيرا إلى أنه تم خلال سنة 2017 سحب 1.600.000 رخصة سياقة معظمها نتيجة الإفراط في السرعة.
أما بالنسبة لموقع www.tariki.dz فأكد ذات المسؤول أن 13 مليون مواطن زاروا الموقع وطلب 87 استفسارا عبره منذ دخوله حيز الخدمة في 19 يوليو 2016 إضافة إلى 100.000 تحميل لهذا التطبيق.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.