السيد نور الدين بدوي :
ترقية المشاركة السياسية للمرأة “ضرورة لسيادة دولة الحق والقانون'”

دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، أمس، بالجزائر العاصمة، الأحزاب السياسية إلى ضرورة ” القيام بدور ريادي ومحاربة كل الممارسات السلبية ” بهدف ترقية المشاركة السياسية للمرأة.


وقال السيد بدوي في كلمة ألقاها خلال افتتاح أشغال الندوة الدولية حول ترقية المشاركة السياسية للمرأة بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال”، أن ترقية المشاركة السياسية للمرأة “ضرورة لسيادة دولة الحق والقانون'”، غير أن القوانين وحدها –كما قال– “لا تكفي ولابد من قيام الأحزاب بدور ريادي ومحاربة كل الممارسات السلبية والنمطية ومضاعفة جهود كامل الفاعلين على مستوى الهيئات المنتخبة لتمكين الجميع من المشاركة في التنمية بشكل فعال يسمح للمواطنين من الاستفادة من خدمات نوعية”.
وبعد أن ذكر أن رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، هو “صاحب الفضل في تكريس الحقوق السياسية للمرأة الجزائرية”، أبرز السيد بدوي “التجربة التي قادتها الجزائر في هذا المجال بفضل الإصلاحات السياسية لرئيس الجمهورية والتي مكنت من بروز نماذج نسائية ناجحة حققن أعلى درجات الأداء في التسيير المحلي، مما سمح بالرفع من نسبة تمثيل العنصر النسوي في المجالس الشعبية البلدية خلال محليات 2017، حيث بلغت نسبتهن 29،24 بالمائة بعدما كانت لا تتجاوز 6 بالمائة”.
كما أفرزت تشريعيات 2012 –حسب الوزير– “فوز 146 امرأة كنائب بالمجلس الشعبي الوطني بنسبة 31،60 بالمائة، مسجلة بذلك رقما قياسيا جهويا قاريا وعالميا مقارنة بنتائج تشريعيات 2007، واستقرت هذه النسبة في التشريعيات الأخيرة في حدود 25،97 بالمائة”، مضيفا أن هذه النتائج “تعززت بتكريس مبدأ تكافؤ الفرص الذي سمح للمرأة من تولي مناصب المسؤولية”.
وأشار إلى أن نسبة تأطير العنصر النسوي “تقدر ب21 بالمائة على مستوى المصالح المركزية لوزارة الداخلية و 5 بالمائة على مستوى الإدارة المحلية”.
وخلص الوزير إلى التأكيد بان المرأة الجزائرية “إلى جانب قيادتها لمختلف برامج التسيير الميداني والعصرنة، تحتل مناصب سامية بالإضافة إلى تواجدها بالأسلاك النظامية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني والحماية المدنية”.
..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.