رئيس دائرة بوقاعة بسطيف أكد أن لجنة دراسة الملفات على مشارف إنهاء العملية : 120 مسكن اجتماعي جاهزة منذ أربع سنوات و لم توزع

يتساءل العديد من سكان بلدية بوقاعة، ولاية سطيف، عن سر تأخر توزيع حصة 120 مسكن اجتماعي، بمنطقة أم لعلو، و التي انتهت بها الأشغال منذ أزيد من أربع سنوات،و لم توزع إلى يومنا هذا.

هذه الحصة التي أسالت لعاب الكثير، تحول حالها إلى مسلسل مكسيكي له بداية و لا نهاية له، حيث و في كل مرة تبرر ذلك السلطات المحلية بوجود عراقيل أمام مساعي توزيعها على مستحقيها مثل التهيئة، و الربط بمختلف الشبكات، و اليوم انتهت كل الأشغال وبدأت معالم الخراب تطال بعض الشقق وحتى التهيئة، حيث تعرضت بعض الأماكن إلى تشققات، وكذا إتلاف بعض البالوعات، وهو ما أثار استياء أصحاب طالبي السكن، على أمل توزيعها، في أقرب وقت. و الأمر الذي سيجعل المصالح المعنية أمام تحد صعب، كيفية توزيع هذه الحصة الضئيلة جدا، خاصة و أن عدد طلبات الاستفادة قد فاق 10 آلاف طلب، و أن نسبة معتبرة من هذه الحصة ستوجه لضحايا الإرهاب و عمال الصحة على شكل سكنات وظيفية، الأمر الذي سيجعل من مهمة إرضاء أصحاب الطلبات أمر صعب.
رئيس دائرة بوقاعة، من جهته، أكد أن اللجنة المكلفة بالتحقيقات و دراسة الملفات على مشارف إنهاء العملية، و سيتم ضبط قائمة المستفيدين من هذه الحصة خلال الأيام القليلة القادمة، مطمئنا المواطنين بوجود حصص إضافية هي، حاليا، قيد الانجاز و تفوق في مجملها 610 حصة.
بوترعة هروان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.