خلال حفل تكريمي بمناسبة 8مارس ،اللواء عبد الغني هامل:
أثبتت الجزائرية قدرتها على تحدي الصعاب مهما كان نوعها

  • هوارية عبدلي

قال عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني اللواء أول أمس، أن فحوى الإصلاحات الدستورية والقانونية التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة جاءت ل “تعزز أكثر موقع المرأة الجزائرية في بناء الصرح الاجتماعي من خلال إتاحة الفرص لمشاركتها المباشرة في العمل السياسي والجهد التنموي”،وأوضح المدير العام للأمن الوطني في كلمة له خلال إشرافه على حفل تكريمي نظم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة المصادف ل8 مارس أن فحوى الإصلاحات الدستورية والقانونية التي أقرها رئيس الجمهورية جاءت لـ “تعزز أكثر موقع المرأة الجزائرية في بناء الصرح الاجتماعي من خلال إتاحة الفرص لمشاركتها المباشرة في العمل السياسي والجهد التنموي ,بعدما فسح المجال واسعا أمام جميع الكفاءات والطاقات البشرية “.


وبهذه “الاستراتيجية الحكيمة والمرافقة المحفزة لمستوى تطور فكر المجتمع الجزائري “قال هامل في كلمته التي قرأتها نيابة عنه العميد الأول للشرطة رئيسة خلية الاتصال والصحافة بالمديرية العامة للأمن الوطني هند عكوش — “أثبتت بنت الجزائر كما عودتنا قدرتها على تحدي الصعاب مهما كان نوعها متبوئه أرقى المناصب في الهياكل والمؤسسات باختلاف تخصصاتها وهي تخوض غمار المنافسة الشريفة في جميع المجالات وكلها التزام وعزم واقتدار على المزيد من التطور .
ولدى تطرقه إلى مكانة المرأة في جهاز الأمن ,أشار المسؤول ذاته الى أن جهاز الأمن الوطني “أتاح للعنصر النسوي كل الظروف المواتية لحسن تطور مساره المهني والتكفل بانشغالاته الاجتماعية بعيدا عن أشكال التمييز أو المفاضلة ليبقى إثبات الكفاءة وحسن الأداء أهم المعايير الأساسية في كيفية الانتقاء للتكليف بمناصب المسؤولية داخل صفوف الشرطة .
وتؤكد الإحصائيات الحالية المنحى التصاعدي لتواجد المرأة في صفوف الشرطة ضمن مخطط انتشار يراعى فيه خصائص منصب العمل والوضع الاجتماعي والارتباط العائلي للموظفة مهما كانت رتبتها حيث فاقت –كما قال- “نسبة حضورها حاليا 22 ر10 بالمائة من التعداد العام للتشكيلة البشرية للمؤسسة الامنية وتبقى هذه النسبة مرشحة للارتفاع تماشيا مع مخططات التوظيف المستقبلية”.
ويرى اللواء هامل بأن “منتسبة الامن الوطني استطاعت ضمن هذا المناخ المهني أن تفتك لنفسها مكانة رائدة في تولي بعض المهام الصعبة التي كانت في السابق حكرا على الرجال فقط اعتبارا لخصوصياتها” مذكرا في ذات السياق بأن “بنات الجزائر أصبحن حاليا يلتحقن بقوة في صفوف الشرطة دون تردد بعدما تسلحت بزاد العلم وبمعرفة فولاذية تنمي في نفسها الافتخار والاعتزاز بالانتماء إلى هذه الهيئة النظامية “.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.