وزير السكن و العمران و المدينة يشدد من أدرار على: ضرورة الإسراع في استكمال المشاريع السكنية التي تشهد تأخرا

أكد وزير السكن و العمران و المدينة، عبد الوحيد طمار، أول أمس، بأدرار، على ضرورة الإسراع في استكمال المشاريع السكنية، التي تشهد تأخرا.


و خلال تلقيه لعرض مفصل حول البرامج السكنية، بأدرار، في أول محطة له من الزيارة تمت الإشارة إلى وجود أكثر من 26 ألف وحدة سكنية يجري انجازها في مختلف الصيغ السكنية بلغت نسبة انجازها 70 بالمائة إجمالا.
و دعا وزير القطاع إلى الشروع في توزيع السكنات العمومية الإيجارية، التي بلغ قوامها 800 وحدة منتهية من الإنجاز على المستفيدين. كما حث السيد طمار على مرافقة و تشجيع وسائل الإنجاز المحلية و التكفل بانشغالاتها و الاستماع إلى اقتراحاتها في مجال تحسين السكن وفق الخصوصية المحلية للمنطقة، من أجل الاعتماد عليها كشريك فعال في تعزيز الحظيرة السكنية بالولاية.
و لدى تلقيه عرضا حول برنامج تطوير السكن ”عدل ”، الذي استفادت فيه الولاية من حصة قدرها 500 وحدة يجري انجاز 430 وحدة منها، استمع الوزير إلى ممثل جمعية مكتتبي هذا البرنامج بخصوص عدم تمكينهم من دفع الشطر المالي الثاني و الثالث منذ سنة 2015 بسبب ثقل الإجراءات الإدارية، حيث أكد السيد طمار على إيفاد لجنة قريبا للمنطقة للتكفل بهذا الانشغال لتمكين المكتتبين الذين قدر عددهم بـ 320 مستفيد من استكمال إجراءاتهم المتعلقة بالحصول على مساكنهم ضمن هذا البرنامج.
أما بخصوص مصير حصة 6 آلاف قطعة أرض ومليون دج ضمن برنامج التجزئات السكنية التي أشار إليها رئيس بلدية أدرار، فقد أكد وزير القطاع أنه “لا وجود لهذا البرنامج من الأساس و يجب مصارحة المواطنين في هذا الشأن “.
و خلال هذه الزيارة، أشار عبد الوحيد طمار، إلى أن مصالح القطاع ستعمل على تعزيز حصة الولاية من برنامج السكن الريفي الذي يبقى يشكل أكثر طلبا من طرف السكان إضافة للصيغ الأخرى ، منوها بضرورة العناية بالجانب الجمالي للمشاريع السكنية خاصة المساحات الخضراء إلى جانب استعمال التقنيات، التي تساعد في العزل الحراري نظرا للخصوصية المناخية للمنطقة.
و واصل وزير السكن والعمران والمدينة زيارته الميدانية التي دامت يومين بتفقد عدد من المشاريع التابعة للقطاع على مستوى الولايتين المنتدبتين، ببرج باجي مختار الحدودية و تميمون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.