شيدها مواطنون عن طريق التحايل
تهديم 56 كوخا قصديريا بـ “حي بحيرة الطيور ” في سكيكدة

شرعت، أول أمس، السلطات المحلية، بسكيكدة، بتهديم 56 كوخا قصديريا، شيدت بطريقة فوضوية خلال الإنتخابات المحلية الأخيرة بحي ” بحيرة الطيور “، ببلدية سكيكدة من طرف مواطنين عن طريق التحايل للاستفادة من سكنات اجتماعية جديدة في الحصة المخصصة للسكان الشرعيين

بالحي المذكور أعلاه أين سخرت مصالح البلدية لهذه العملية مختلف الإمكانيات المادية و البشرية من عمال وعناصر الحماية المدنية و شاحنات و آليات خاصة بالتهديم بالإضافة إلى تجنيد قوات الشرطة بشكل مكثف ومنظم بمحيط الحي، تفاديا لحدوث أي أعمال شغب أو احتجاج من طرف أصحاب الأكواخ المهدمة و المتعاطفين معهم. علما و أن والي الولاية ” حجري درفوف ” سبق و أن صرح مؤخرا للأسرة الإعلامية و ذلك بمناسبة تدشين الأقسام الجاهزة للتلاميذ بموقعي مسيون و الزفزاف بأن تأجيل ترحيل حي بحيرة الطيور راجع إلى قيام العشرات من المواطنين بإعادة بناء أكواخ قصديرية جديدة خلال فترة الإنتخابات المحلية الأخيرة، من أجل التحايل على الإدارة و الإستفادة من سكنات جديدة دون عناء. و عليه، قرر الوالي بتهديم الأكواخ ثم تأتي عملية الترحيل الخاصة بالعائلات، التي شملها الإحصاء بين سنتي 2007 و 2014.
تجدر الإشارة إلى أن السلطات الولائية الحالية قامت لأول مرة في تاريخ ولاية سكيكدة بعملية ترحيل أزيد من 500 2 عائلة، بكل من حي “الماتش والزفزاف ” أين أبكت العائلات من الفرح و السرور و ودعت البيوت القصديرية، التي تشبه القبور.

علاوة مطاطلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.