ردا على الفتوى القاضية بتحريم الإضراب: المجلس الإسلامي الأعلى ينفي إصداره الفتوى

نفي، أول أمس المجلس الإسلامي الأعلى إصداره أي “فتوى تقضي بتحريم الإضراب”، ردا على ما تم نقله عن رئيس المجلس “بوعبد الله غلام الله “خلال تعليقه مؤخرا على إضراب قطاع التربية،وأوضح المجلس في بيانه، “أنه لم يصدر أبدا أي

فتوى بخصوص الإضراب”، مؤكدا بأن فتاوى المجلس الإسلامي الأعلى لا تصدر إلا بعد اجتماع أعضائه في دورة عادية أو استثنائية ويعلن عنها على موقعه الرسمي.
ويأتي هذا التكذيب بعد الجدل الذي أثاره تصريح رئيس المجلس بو عبد الغلام بخصوص “تحريم أجور الأساتذة المضربين”، وهو ما علقت عليه جمعية العلماء المسلمين ضمنيا في بيان لها مؤخرا، حيث أعلنت رفضها “استعمال الفتاوى من أجل الوصول”،وليست هذه المرة الأولى التي ينفي فيها المجلس الإسلامي الأعلى إصداره لفتوى، حيث سبق وأن كذب إصداره لفتوى تحريم الهجرة غير الشرعية، والتي تم استنباطها هي الأخرى من تصريحات لغلام الله حول الظاهرة.
س.م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.