المجاهدة "ليلى سديرة " من قسنطينة تعود بشريط الذكريات إلى الخلف
نفيسة بلكحل، لويزة ذباح و رقية غيموز.. نساء حملن أرواحهن على أكفهن فداءا للوطن

أدركن مبكرا الوضعية الصعبة، التي كان يعيشها الجزائريون، في ظل الهيمنة الاستعمارية فحملن أرواحهن على أكفهن فداءا للوطن و الدين و خضن نضالا شرسا جعلنه بصبغة “نسائية “.

فعلاوة على مشاركة إخوانهن الرجال مسيرة الكفاح بكل بسالة و إقدام شكل تسلحهن بالعلم “دافعا أكبر ” لخدمة الثورة الجزائرية المجيدة بطريقتهن الخاصة، قصدن المداشر والقرى، إلتقين بنساء و شباب و أكدن للجميع أن المحتل الفرنسي ليس قدرا محتوما على الجزائريين، و أن للحرية ثمن يجب دفعه، من أجل غد أفضل.
نفيسة بلكحل و لويزة ذباح و رقية غيموز، اللواتي تتحدث عنهن المجاهدة “ليلى سديرة ” شقيقة الشهيدة نفيسة بلكحل ابنة لعروسي بلكحل عضو جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بمناسبة اليوم الوطني للشهيد المصادف لـ 18 فيفري من كل سنة.
و اعترفت هذه المجاهدة، التي تفرغت في الوقت الراهن للون آخر من النضال غايته على وجه الخصوص توعية و تحفيز الشباب على حب الجزائر “لقد تشبعنا منذ صغرنا بالروح الوطنية، بحكم أن والدي كان من أصدقاء العلامة المصلح عبد الحميد بن باديس كما كان منزلنا العائلي المتواجد بحي “فوبور لامي”، سابقا، “الأمير عبد القادر”، حاليا، مركزا ثوريا للمجاهدين و الفدائيين.

روح الوطنية و الذكاء و سمات القيادة ظهروا منذ سن مبكرة لدى نفيسة

و عادت ذات المجاهدة بشريط الذكريات إلى الخلف بأكثر من 70 عاما حيث ذكرت بأن “روح الوطنية و الذكاء و سمات القيادة ظهروا منذ سن مبكرة لدى شقيقتها نفيسة التي درست إلى غاية حصولها على شهادة نهاية الدراسة التي شكلت آخر مرحلة دراسية مسموح للجزائريين وصولها في ذلك الحين لتتجه نحو مدرسة تعليم الخياطة حيث تحصلت بنجاح على شهادة في الاختصاص”.
تخصص نفيسة في الخياطة لم يمنعها من النضال الذي بدأته خلال سنتي 1955 و 1956 و ظل كفاحها سريا حتى على أفراد الأسرة إلى أن عثرت الوالدة الراحلة في أغراض نفيسة على قنبلة يدوية و هو الأمر الذي لم يعارضه أبدا والداها، لافتة إلى أن “اطلاع أفراد الأسرة على العمل النضالي لنفيسة زادها إصرارا و تفانيا من خلال جلب الرسائل و الأدوية و المؤونة و خياطة الملابس العسكرية للمجاهدين.
“و بعد أن ساهمت في عملية القضاء على أحد الضباط الفرنسيين و الاستيلاء على سلاحه و سيارته من نوع “جيب” اضطرت نفيسة للالتحاق بالجبال”، حسب ما أضافته ذات المجاهدة التي مثلت النساء العربيات في الندوة العالمية للنساء من أجل السلم، في جوان 1967، بكندا.
واستنادا للسيدة سديرة فإنه “في ديسمبر 1957 و بعد إلقاء القبض على أحد المجاهدين المنتمين إلى الخلية، التي تضم عائلة بلكحل من طرف عساكر الاحتلال و تحت تأثير التعذيب، الذي تعرض له أفشى بأسماء المنخرطين فيها و من بينهم نفيسة حيث تم اعتقال كل من الأب لعروسي و الشقيقة ليلى و نفيسة التي تصادف وجودها في المنزل العائلي يوم العملية التفتيشية و تم وضعهم في مركز “حي أمزيان”، مردفة و كلها تأثر “لقد تعرضنا لأسوأ أنواع التعذيب حيث تم فقأ العين اليمنى للوالد لتصاب فيما بعد عينه اليسرى بالعفن و يفقد بصره كليا “.
و واصلت السيدة سديرة “بعد إطلاق سراح نفيسة لم تتوقف عن العمل النضالي و عملت كفدائية، بمدينة قسنطينة، لتعاود الصعود إلى الجبل، بعد اكتشاف أمرها في 1961 و ظلت مع إخوانها المجاهدين تناضل كمرشدة و كممرضة و محررة للرسائل إلى أن استشهدت في شهر يناير من سنة 1962 خلال معركة بمنطقة العنصر (ولاية جيجل)، بمعية مجاهدين (2) آخرين و عمرها لم يتجاوز الـ 26 عاما “.
وأوضحت قائلة “إن أكثر ما حز في أنفسنا أننا لم نعلم بخبر استشهاد نفيسة سوى عقب الاستقلال فقد أخبرنا في البداية رفاقها في الجهاد بعد نزولهم من الجبال مجرد الإعلان عن وقف إطلاق النار بأنه تم استدعاؤها لمهام أخرى و ذلك خوفا على مشاعر والدي “.

لويزة و رقية تخليتا عن مقاعد الدراسة من أجل النضال

و واصلت المجاهدة ليلى سديرة شهادتها : “كان لدى والدي محل بالطابق السفلي للبناية التي تحتوي على مدرسة التربية و التعليم التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين آنذاك و بحكم زيارتي المتواصلة لوالدي لمساعدته في عمله على اعتبار أن والدي لم يرزق بالذكور تعرفت على لويزة و رقية و كنا نتنافس فيما بيننا حول من تتقن تقليد مذيعي صوت القاهرة آنذاك “.
و حسب ذات الشهادة “قبيل إلتحاقهن بالجبال بيوم واحد دعوت 7 طالبات من مدرسة التربية و التعليم إلى منزلنا الأسري من بينهن لويزة و رقية و تحدثنا في جميع الأمور، إلا الثورة حفاظا على السر و في اليوم الموالي لم تلتحق الفتيات السبع بالمدرسة و هو ما أثار حالة استنفار بالمؤسسة، التي قامت السلطات الاستعمارية بغلقها فيما بعد لمدة تجاوزت السنتين “. و “سرعان ما أكتشف أمرهن “، تضيف ذات المتحدثة، مشيرة إلى أنه “من أكثر ما ميز لويزة، التي كانت يتيمة الأبوين أنها كانت مقدامة.

جاهدت بـ 24 فردا ما بين نساء و رجال بالشلف
عائلة “نمّار” الثورية.. قدّمت النفس والنفيس في سبيل محاربة الاستعمار الغاشم

تعد عائلة “نمّار” الثورية أبا عن جد إحدى العائلات الشلفية، التي قدّمت النفس والنفيس في سبيل محاربة الاستعمار الغاشم و استرجاع السيادة الوطنية من خلال التضحيات الجسام لأبنائها و بناتها في ميدان الشرف الذي طيّبت دماءُ اثنا عشر شهيدا منهم ترابه فكانت معارك الولاية الرابعة التاريخية شاهدة على ثورة أفراد هذه العائلة سعيا للحرية والاستقلال.

و لا تزال جبال الونشريس وغابات بني بوعتاب ومناطق أخرى بعين الدفلى و تيسمسيلت تتواتر تضحيات هذه العائلة، التي جاهدت بـ 24 فردا في المجموع ما بين نساء ورجال حتى غدت كل مناسبة تاريخية بولاية الشلف تتوقف عند بطولاتها خصوصا الاثني عشر شهيدا التي ضحت بأرواحها فداءا لاستقلال الوطن.
و إيمانا بحجم التضحيات التي قدّمتها عائلة “نمّار” إبان حرب التحرير و تزامنا وذكرى يوم الشهيد حاولنا الرجوع بالذاكرة المحلية التاريخية و الوقوف عند تشبع الجزائريين بالوطنية و مقاومتهم لكل أشكال الاستعمار والاستبداد فكانت وجهتنا نحو بلديتي واد الفضة و الكريمية، بحثا عن مجاهدي هذه العائلة ممن بقوا على قيد الحياة.

المجاهد الحاج محمد الصغير نمّار من بين أبناء هذه العائلة

المجاهد الحاج محمد الصغير نمّار (82 سنة) من بين أبناء هذه العائلة التقيناه بأعالي جبال بني بوعتاب حيث يعكف في كل مناسبة تاريخية على زيارة رفقة أبنائه من الجيل الجديد هذه المنطقة التي سقط فيها أباه وجده و أحد أعمامه وكذا أبناء عمومته تباعا في ساحة الشرف ذودا عن الوطن ورفضا لكل حالات الاستبداد والاستعمار حتى أضحى جميع أفراد العائلة مبحوثا عنهم من قبل سلطات الاحتلال.
ويسترسل المجاهد “محمد الصغير “، الذي كلف غداة انطلاق الثورة التحريرية بمهمة المقتصد أو المحاسب المالي في الحديث عن أول شهيد في العائلة وهو عمه نمّار محمد الذي استشهد في احدى معارك المنطقة شهر سبتمبر 1956 ليتوجه فيما بعد أفراد العائلة واحدا تلو الآخر نحو العمل المسلح حيث كانت مناطق بني بوستور، بني بوعتاب، الكريمية، و وارسنيس مسرحا لبطولاتهم وشاهدة على تضحياتهم.

الطاوس زوجة محمد نمّار أول شهيد للعائلة

قائمة شهداء عائلة نمّار لم تخلو كذلك من الحرائر الشلفيات اللاتي رافقن أزواجهن و أبناءهن في معركة النضال فكن السند العائلي و الدعم المعنوي و حتى الميداني من خلال المساعدة في معالجة المجاهدين أو التكفل بمهام نقل الأخبار و المعدات على غرار الشهيدة الطاوس زوجة محمد نمّار أول شهيد للعائلة بالإضافة إلى الشهيدة خيرة بوقلال، حسبما ورد في كتاب مذكّرات من الونشريس للمجاهد محمد الصغير نمّار.
المجاهد الحاج عبد القادر نمّار (75 سنة) المعروف ثوريا باسم “قويدر” هو الآخر أحد الأفراد الست من هذه العائلة الثورية الذين لازالوا على قيد الحياة يسترجع بكل اعتزاز وفخر بطولات عائلته خلال عديد المعارك أين كبّدوا العدو الغاشم خسائر جسيمة في العدّة والعتاد على غرار معركة بني بوستور ليستشهدوا وهاماتهم مرفوعة خلّدت أسماءهم بأحرف من ذهب قال ذات المتحدّث الذي أشار إلى أن بعضا من أفراد عائلته استشهد في ساحة المعركة والبعض الآخر تحت طائلة التعذيب على غرار الشهيد البطل “سي أحمد نمّار” سنة 1959.

وفي أجواء مفعمة بالروح الوطنية والذاكرة التاريخية يعود بنا الحاج قويدر الذي لا تزال آثار إصابته في رجله تروي كفاحه إلى سنوات الثورة محصيا أفراد عائلته الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل أن تحيا الجزائر مستقلة حرة و هذا خلال الفترة الممتدة بين 1956
و 1961.

تضحيات للاعتبار ورسالة لحمل أمانة الشهداء

عائلة نمّار الثورية التي قدّمت 24 مجاهدا واستشهد منها 12 فردا إبان ثورة التحرير وتوفي ست آخرون عقب الاستقلال لم يبق منها اليوم على قيد الحياة إلا ست مجاهدين لازالوا يروون لأحفادهم مسيرة عائلة جعلت من التضحية في سبيل الوطن مبدأ فوق كل اعتبار ومن الحرية غاية مهّدت لجزائر آمنة ومستقلة تتواصل أجيالها اليوم من خلال كل مناسبة مع تاريخها وتضحيات آبائها.
و يقول المجاهد محمد الصغير نمّار في مذكراته أن “…هناك عائلات أبيدت عن آخرها وهناك عائلات دفعت العديد من أبنائها وآبائها وأعمامها وأخوالها من الرجال والنساء وحتى الأطفال شهداء على سارية الوطن” مؤكّدا أن ثمن الاستقلال كان باهظا جدا لا يشعر به إلا من عاشه ” فظاعته لا تنسى وحتى لا ننسى وجب على أجيال اليوم محاكاة ذلك التاريخ الناصع …التواصل بالوجدان مع ذلك الجيل الوطني المؤمن وتلك التضحيات الجسيمة”.
من جانبه يرى المجاهد قويدر أن تضحيات هذه العائلة وشهداء الثورة التحريرية عموما لا يجب إلا أن تتمم بمعركة الجهاد الأكبر من خلال الحفاظ على أمانة جيل الثورة الذي عاش الحرمان والتشرد وعانى من ويلات الاستعمار “فقط لتبقى الجزائر شامخة وينعم أهلها اليوم بنعمة الاستقلال والأمن”.
هي رسالة تاريخية تتناقلها الأجيال في الجزائر يوميا وتستوقف عندها الذاكرة الوطنية غداة كل مناسبة لتسلط الضوء على أبطال قاوموا محتلا غاشما وقدّموا دروسا في الوطنية ضحوا بأرواحهم وممتلكاتهم على غرار شهداء عائلة نمّار فاستوجب على شباب اليوم الاعتراف والتأريخ لهم وكذا الاستلهام من تضحياتهم في سبيل مواصلة معركة بناء وتشييد جزائر العزة والكرامة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.