في وقت كان ينتظر فيه المواطن انخفاض سعر السيارة
ارتفاع سعر قطع الغيار المستخدم في تركيب السيارات

كان يفترض أن يحدث انخفاضا في سعر السيارات بالجزائر خاصة بعد الترخيص للخواص بتركيبها داخل الوطن ،غير أن الذي حدث هو العكس ،فالأجنبي قد يعطيك بيد ولكن يأخذ باليد الأخر ما يريد وفي الوقت المناسب ،وهو ما يحدث الآن فعلا ،ونعيشه واقعا ملموسا ، حيث لا أحد في مقدوره شراء سيارة وكما كان الحال أيام كان الاستيراد على قدم وساق ،لكن ذلك بات حلما وربما لن يتكرر حتى مع وجود الكثيرمن مصانع التركيب.


هذا ورغم المنافسة على كسب السوق المحلي فقد ارتفعت الفاتورة الإجمالية لواردات المركبات كاملة الصنع و الأجزاء المستخدمة في تركيب السيارات و المركبات محليا لتبلغ 13ر2 مليار دولار في 2017 مقابل 12ر2 مليار دولار في 2016 ،حيث يلاحظ هيمنة واردات الأجزاء المستخدمة في تجميع و تركيب السيارات حيث بلغت 84 بالمائة من القيمة الإجمالية لفاتورة الواردات في هذا المجال حيث بلغت نحو 8ر1 مليار دولار في 2017 مقابل 35ر897 مليون دولار في 2016 ما يمثل ارتفاع بلغ 904 مليون دولار (+101 بالمائة).
أما بالنسبة لورادات المركبات كاملة الصنع ( سيارات سياحية و مركبات نقل الأشخاص و البضائع) فقد تراجعت إلى 22ر328 مليون دولار في 2017 مقابل 22ر1 مليار دولار في 2016 ما يمثل انخفاض بحوالي 894 مليون دولار ،حيث بلغ عدد المركبات كاملة الصنع التي تم استيرادها في 2017 نحو 18.255 وحدة مقابل 79.983 وحدة في 2016.
هذا وقد ارتفعت الفاتورة الإجمالية لواردات السيارات السياحية كاملة الصنع و كذا الأجزاء المستخدمة في تركيبها محليا إلى 62ر1 مليار دولار في 2017 مقابل 35ر1 مليار دولار خلال 2016 بارتفاع قدره 4ر265 مليون دولار (+6ر19 بالمائة) .
وتفصيلا قفزت فاتورة واردات الأجزاء المستخدمة في تجميع و تركيب السيارات السياحية من 4ر734 مليون دولار في 2016 إلى 51ر1 مليار دولار في 2017 ما يمثل ارتفاعا بحوالي 779 ملين دولار (+106 بالمائة) .
أما بخصوص السيارات السياحية كاملة الصنع التي تم استيرادها في 2017 فقد سجلت فاتورتها انخفاضا لتستقر عند 82ر103 مليون دولار مقابل 33ر617 مليون دولار في 2016 ما يمثل تراجعا ب 513 مليون دولار (-83 بالمائة)،حيث بلغ عدد السيارات السياحية التي تم استيرادها في 2017 نحو 7.552 وحدة مقابل 57.245 وحدة في 2016.
وتعتبر السيارات السياحية التي تم استيرادها تمثل طلبيات مسجلة ضمن حصص رخص الاستيراد لسنة 2016 علما أنه في 2017 لم تسلم أية رخصة لاستيراد السيارات ،أما فيما يتعلق بواردات مركبات نقل الأشخاص و السلع و كذا الأجزاء و اللواحق التي تدخل في تركيب هذه العربات محليا فقد بلغت 55ر512 مليون دولار خلال سنة 2017 مقابل 7ر767 مليون دولار خلال سنة 2016 أي بانخفاض بأكثر من255 مليون دولار (-2ر33 بالمائة).
آسيا موساوي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.