أكدتها دراسة لمركز البحث في الانثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية لوهران
أغلب الشباب دون 35 سنة يستقون معارفهم الدينية من الانترنت و الفضائيات

أكدت دراسة لمركز البحث في الانثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية لوهران شملت عينة من 5.077 شاب من وهران و غرداية أن أغلب الشباب دون 35 سنة يستقون معارفهم الدينية من الانترنت و الفضائيات فيما لا يزال أئمة المساجد المرجع الديني الأول لدى الأكثر سنا.


و أكد مدير مركز البحث في الانثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية جيلالي المستاري على هامش محاضرة نظمت يوم الخميس على مستوى المركز أن ما سماه بـ “الأئمة النجوم ” الحاضرون في المنابر و الشاشات يشكلون المرجعية الدينية لدى الشباب فيما يحافظ إمام المسجد الجواري على مكانه كمعلم و مفتي للفئات الأكبر سنا.
و أشار إلى أن “أغلب الشباب الذين يبحثون عن فتوى في ممارستهم الدينية يتجهون إلى المرجعيات الأجنبية أكثر من المرجعيات الوطنية “، مضيفا أن بعض المرجعيات الوطنية التي تسجل حضورا لدى هذه الفئة هي المرجعيات، التي تشغل الفضائيات و منصات الانترنيت أكثر من تلك التي تشغل منابر المساجد.
و أضاف السيد المستاري أن التدين يطرح اليوم صعوبات بالنسبة للباحثين من حيث الحد المجالي للبحث حيث أن ظاهرة العولمة جعلت من مجال البحث فضاء مفتوحا يستحيل الحديث فيه عن التدين في منطقة أو بلد بعينه.
و أبرز نفس المسؤول أن الأولوية حاليا هي تشخيص الوضعية دون أحكام دينية أو إعلامية حيث يتوجب على الباحث أن يفهم الظواهر.
ق. م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.