مست عددا معتبرا من الأشخاص دون مأوى : هبّة تضامنية واسعة النطاق عند مدخل مدينة الشلف

قامت مصالح أمن ولاية الشلف، ليلة الاثنين المنصرم، بمبادرة تضامنية واسعة النطاق مسّت عددا معتبرا من الأشخاص دون مأوى إلى جانب رعايا أفارقة متواجدين عند مدخل المدينة.

و شملت هذه العملية التضامنية التي تدخل ضمن العمل بتوجيهات المديرية العامة وتجسيدا لمبادئ الشرطة الجوارية و التضامن الإنساني وفق المكلف بالاتصال بمصالح أمن الولاية الملازم أول “شريف عنقود ” تقديم وجبات ساخنة وأغطية للأشخاص دون مأوى إلى جانب إجراء فحوصات طبية خصوصا في هذه الظروف المناخية القاسية.
و عبر أحياء مدينة الشلف على غرار الزبوج، الشارة، وسط المدينة، محطة سيارات الأجرة، تمكنت عناصر الأمن المرفقة بأطباء و كذا ممثلين عن مديرية النشاط الاجتماعي من التواصل مع عديد الأشخاص بدون مأوى و الكشف عن حالتهم الصحية فضلا عن اقناعهم بالقدوم إلى أحد المراكز التابعة لذات المديرية (النشاط الاجتماعي) و هذا سعيا للتكفل الأفضل بهم.
هذا و استحسن عديد المواطنين المحليين وسط المدينة هذه الالتفاتة التضامنية من طرف مصالح الأمن حيث قال قويدر بهذا الخصوص “شيء جميل أن ترى الشرطة الجزائرية
و بعد مساهمتها في استتباب الأمن عبر ربوع الولاية تسعى لتكريس مبدأ الشرطة الجوارية ودعم العمل الانسانية التضامنية “. كما قامت الوحدات الأمنية بزيارة الرعايا الأفارقة المتواجدين عند مدخل مدينة الشلف أين تم تقديم لهم عدد من الأغطية و ملابس الأطفال بالإضافة إلى بعض الفحوصات وكذا توزيع وجبات ساخنة وهو ما جعلهم يعبرون عن فرحهم بهذه الالتفاتة خاصة بالنسبة للأطفال، الذين أضفوا على العملية مشاهد مميزة برقصاتهم والتقاط صور تذكارية رفقة رجال الأمن في مشهد إنساني تضامني يجسد مبدأ الشرطة الجوارية.
ق. م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.