20 شخصية وطنية يدعون السلطة إلى إعادة قراءة الواقع

0 3٬470

قبيل أي استحقاق وطني أو أية مناسبة وطنية هامة ،برز إلى العلن من يريد أن يوجه الأمور حسب وجهة نظرة على الأقل إن لم نقل يريد إفساده.

كما هو الشأن بالنسبة لعرس الجزائر المقبل والذي لا شك أن 12 ديسمبر سيكون الحد الفاصل بين جزائر العصابة وبين جزائر الشعب يريد،ومن بين من يرون في أنفسهم أنهم أوصياء أو أكثر وطنية من غيرهم ،حتى وإن كان لهم نصيب من الصواب فيما ذهبوا إليه وما يطالبون به،فإن النوايا تكاد لا تخفى على أهل السياسة والمتمرسين ميدانيا .

وحتى لا يظلم أحدا من هؤلاء وأولئك،فإن ما قامت به 20 شخصية وطنية ، من إسداء النصيحة والمشورة لوجه الله والوطن ، يتقدمهم في ذلك الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي ولكن الذي يد شاذا بينهم هو علي بن محمد الذي يختلف عنهم توجها ومعتقدا ، وهذا بمطالبتهم بتوفير سبعة شروط ضمن إجراءات التهدئة، لتوفير الشروط الضرورية لانتخابات حرة وشفافة.

ولخصت الشخصيات الشروط في سبعة محاور هي: الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي برحيل رموز النظام والقضاء على منظومة الفساد، إطلاق سراح معتقلي الرأي فورا دون شروط من الشباب والطلبة ونشطاء الحراك، احترام حق التظاهر السلمي المكفول دستوريا وعدم تقييد حرية العمل السياسي، الكف عن تقييد حرية التعبير لاسيما في مجال السمعي البصري العمومي والخاص، رفع التضييق على المسيرات وفك الحصار عن العاصمة، إيقاف المتابعات والاعتقالات ضد الناشطين السياسيين ودعوة الأطراف المؤمنة بهذه المطالب إلى طاولة الحوار.

وحملت العريضة توقيعات كل من الدكتور أحمد طالب الابراهيمي، الأستاذ علي يحيى عبد النور، أحمد بن بيتور، علي بن محمد، عبد العزيز رحابي، نور الدين بن يسعد، صادق دزيري، الياس مرابط، أرزقي فراد، الشيخ الهادي الحسني، ناصر جابي، لويزة آيت حمادوش، فريد بلفراق، عبد الغني بادي، الحاج موسى بن عمر، ناصر يحيى، مسلم بابا عربي، سيف الإسلام بن عطية وهاشم ساسي.

وسجل الموقعون أن الاستحقاق الرئاسي القادم، لا يمكن أن يكون إلا تتويجا لمسار الحوار والتوافق، داعين السلطة إلى إعادة قراءة الواقع بحكمة وواقعية حتى لا تقع في تناقض مع المطالب الشعبية في التغيير السلمي لآليات ممارسة الحكم، معتبرين أن لجنة الحوار التي قادها كريم يونس، هي “لجنة صورية” انتهت بتشكيل سلطة وطنية مستقلة للانتخابات دون توافق مسبق مع الفاعلين السياسيين ونخب المجتمع وضاعت الاستقلالية تحت وطأة التعيين.

هذا وردت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، على رسالة مجموعة الشخصيات الـ 20، التي أصدرتها أمس، معلنة استعدادها للتحاور.

وقال الناطق الرسمي باسم السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي ذراع، في تصريح للصحفيين أمس، على هامش عمليات سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الخاصة بالترشح للانتخابات الرئاسية، بمقر السلطة: “أنا مستعد للحوار مع أي شخصية جزائرية وإذا يوجد هناك من يمثل المجموعة فليتفضل للترشح ونحن مستعدين لتوسيع الضمانات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية في مؤتمر صحفي مع نظيره الفلسطيني،الرئيس تبون الجزائر ستستضيف ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية لمواجهة متحور" أوميكرون"،درار: تعميم فرض الجواز الصحي للتلقيح باتنة فرقة قمع الإجرام بأمن الولاية توقيف شقيقين وحجز 4200 مهلوسات من عائلة واحدة ويقطنون بحي النهضة اختناق 6 أشخاص بغاز أحادي أكسيد الكربون م البواقي الشرطة القضائية بأمن دائرة عين ببوش توقف 3 أشخاص وحجز 17 غ من الكيف فيما تم تبرئة الإطارات السابقة بشركة موبيليس إدانة الإخوة بن حمادي بعقوبة بين 3 سنوات وسنتين عن المركز الوطني للوثائق و الصحافة و الصورة والإعلام إصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية لـيوم 27 نوفمبر في اختتام الندوة الوطنية للإنعاش الصناعي،بن عبد الرحمن: الإعفاءات الجمركية بلغت 10 مليار دولار في سنتين