0 299

بات في حكم المؤكد أن القضية ليست حقوق الإنسان أو الدفاع عن المدنيين وضرورة حمايتهم من بطش الأنظمة الديكتاتورية كما يقول الغرب وأنصاره من بدو العرب الذين باعوا أنفسهم وأوطانهم لعبدة النار والدينار طمعا في حمايتهم وإبقائهم في كراسيهم الوثيرة ،وكل ذلك على حساب أمتهم التي لن ترحمهم والتاريخ بينهم وهو خير شاهد ،وإنما هي في مجملها إرادة

الهيمنة على مقدرات الشعوب العربية وحب الاستحواذ على الثروات الباطنية وفي مقدمتها البترول والأرض ،كما يحدث حاليا في سوريا ،حيث الهدف هو العمل على إفراغ سوريا من سكانها..؟
ويأتي مخطط الغرب للإطاحة بالأنظمة العربية التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي أو كانت متحالفة معه في مقدمة ذلك انتقاما ولأنها لا تتماشى وفكرة العولمة والنظام العالمي الجديد الذي أصبح يسيطر عليه نظام القطب الواحد..؟
ما كان ينبغي على القيادة الروسية أن تترك حلفاء الأمس وأصدقاء اليوم أن ينفرد بهم الغرب إلى هذا الوقت لتدخل في وقت متأخر، وقد كان محقا السفير الروسي السابق في طرابلس عندما انتقد موقف قيادة بلاده من الأحداث الجارية آنذاك في ليبيا ، حيث اعتبر ذلك خيانة لمصالح روسيا..!
إن ما يؤكد ذلك هو اندلاع شرارة زعزعة الأنظمة المناهضة للاستعمار المدعمة للمقاومة ،هو ما نسمعه ونشاهده وتتناقله وكالات الأنباء العالمية عما يحصل في سوريا حاليا ومنذ أكثر من سبع سنوات ، مهما يكون معدل الاختلاف مع النظام الحالي، حيث نجد أن من يقف وراءه ويؤيده هم أنفسهم ومن سلالة وطين أولئك الذين قدموا في يوم ما على أظهر الدبابات الأمريكية وزحفا على البطون بهدف الإطاحة بالنظام القائم في العراق واستبداله بما يحصل الآن من تدمير وتقتيل وتخريب ،دون أن يحققوا شيئا مما أعلنوا عنه من ديمقراطية ورخاء ، فالكل ذهب أدراج الرياح والبلد خرب على آخره ،بل وأعيد إلى القرون الوسطى ..!؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
لتحقيق التغيير الذي يستجيب لتطلعات الجزائريين،غويني: حركة الإصلاح منخرطة في كل ورشات "الجزائر الجديدة" بعد استكمال الإجراءات وانقضاء الآجال القانونية المفرج عنهم إلى غاية اليوم بلغ 59 شخصا رئيس حزب التجديد الجزائري ،كمال بن سالم من قسنطينة: نحن على استعداد للعمل من "أجل جزائر جديدة و قوية" الذين حاولوا استغلال الذكرى الثانية للحراك،بلحيمر: فشلوا وتلقوا صفعة قوية من الشعب الجزائري الأمين العام لحزب جبهة الحكم الراشد،عيسى بلهادي من باتنة: بيان أول نوفمبر يعد بالنسبة للجزائر أرضية مشروع مجتمع ملتقى تكويني لفائدة مدراء التربية الجدد أشرف عليه الجمعة الماضي وزير التربية الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 45 لإعلان الجمهورية الصحراوية التأكيد على المضي قدما في تكريس مؤسساتها و هيئاتها أيهما:التربيـة أولا أم التعليـم..؟ رئيس حركة البناء الوطني،بن قرينة: نطالب بترسم 27 فيفري كيوم وطني قال لأنه جلب لنا العدو الصهيوني إلى باب الدار،مقري: مواصلة بناء اتحاد المغرب العربي بعيدا عن المغرب رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، سعيدة بن حبيلس: دور العجزة وصمة عار في المجتمع الجزائري الطريقة الصحيحة لاسترجاع البطاقة الذهبية بعد حجزها في الموزع الآلي