يمكن محاكمة هؤلاء بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد

0 5٬908

يتابع الشارع الجزائري باهتمام تطورات الوضع السياسي في البلاد ومن ذلك الإجراءات القضائية و الاستدعاءات التي وجهت إلى عدد من المسؤولين السابقين و كبار رجال الأعمال و الذين تم وضع البعض منهم رهن الحبس الاحتياطي في إطار فتح ملفات فساد.
ويعتقد الناشط السياسي عمار خبابة في تصريح له، أن الشعب الجزائري يطالب بنظام سياسي جديد و ينتظر في نفس الوقت من العدالة الفصل في هذه القضايا بكل حياد مضيفا أن لاشيء يمنع من اتخاذ إجراءات تحفظية على الأشخاص و الأموال في حال وجود شبهة لتورطهم في قضايا فساد على أن تبدأ المحاكمة الشرعية بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد

ومحاسبة الفاسدين هومطلب جماهيري يجب أن ينفذ بحياد بعيدا عن دائرة تصفية الحسابات حسب المحلل السياسي مصطفى هميسي الذي يعتقد بأن حملات التشكيك في جدية القضاء مردها في الحقيقة الغموض الذي يخيم على الساحة السياسية من خلال التأخر في اتخاذ القرار أو التردد الذي يطرح أكثر من علامة استفهام في ذهن المواطن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::