وقفة احتجاجية لطلبة العلوم الإسلامية بجامعة الأمير في قسنطينة

1٬904

طالبوا بإعادة الاعتبار للتخصص وحقهم في التوظيف

قام يوم أمس طلبة العلوم الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة بتنظيم وقفة احتجاجية، طالبوا خلالها بإعادة الاعتبار لتخصصهم ومنحهم في التوظيف، منددين بما أسموه الإفضاء والتهميش الممارس في حقهم، بسبب إسناد مادة العلوم الإسلامية لغير أهل الاختصاص في الطور المتوسط وعدم إعادة الاعتبار للمادة في التعليم الثانوي كشعبة مستقلة وضعف الحجم الساعي المخصص لها في الطورين الثانوي والمتوسط.

ونظم يوم أمس الاتحاد الطلابي الحر فرع جامعة العلوم الإسلامية بقسنطينة وقفة احتجاجية طالب خلالها بضرورة إعادة تخصص العلوم الإسلامية للمكانة التي يستحقها، حيث ندد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية بالتهميش الذي يتعرضون له أغلب الخريجين بسبب إقصائهم من حقوقهم المشروعة في التوظيف، مطالبين بإسناد مادة العلوم الإسلامية لأهل الاختصاص في الطور المتوسط وعدم إسنادها لغير أصحاب التخصص مع إعادة الاعتبار للعلوم الإسلامية في التعليم الثانوي كشعبة مستقلة ورفع الحجم الساعي للعلوم الإسلامية في الطور الثانوي والمتوسط، بالإضافة لفتح مسابقات التوظيف لسد الفراغ والنقص في أساتذة مادة العلوم الإسلامية في الطور الثانوي، يشهد نقصا كبيرا في أساتذة المادة التي أسندت في بعض الولايات لغير أصحاب التخصص حسب المحتجين.

هذا وطالب المعنيون بإعادة الاعتبار لتخصصهم بمختلف الأطوار المدرسية لما له من أهمية في الحفاظ هوية المجتمع وتماسكه وتحقيق خطاب الوحدة، وهو ما ذهب إليه النائب البرلماني السابق يوسف عجيسة في مراسلته للوزير الأول العام الماضي بعد اجتماعه بأعضاء من الاتحاد الطلابي الحر لجامعة العلوم الإسلامية، مطالبا بالتدخل العاجل للمسؤول والاستجابة للطلبة وانشغالاتهم.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::