وزير الشباب والرياضة يؤكد أن رفع التجميد عن مشاريع قطاعه مرهون بتحسن الوضع المالي للبلاد

0 404

كشف يوم أول أمس وزير الشباب والرياضة “محمد حطاب” أن رفع التجميد عن المشاريع الرياضية مرهون بتحسن الأوضاع المالية للبلاد مستقبلا، مشددا على ضرورة التركيز على التحكم في التسيير الجيد للمنشآت الرياضية بدل الاكتفاء بإنجازها، كالقطب الرياضي المحاذي لمركب الشهيد حملاوي الذي أمر بالتركيز عليه وتحويله لمدينة رياضية ذكية وايكولوجية، فيما طالب مسؤولي نادي شباب قسنطينة بالشروع في إنجاز مركز التكوين بعد استفادته من القطعة الأرضية.


وخلال الزيارة التي قادته يوم أمس لولاية قسنطينة كشف وزير الشباب والرياضة “محمد حطاب” أن رفع التجميد عن المشاريع الرياضية على غرار ما حدث في قطاعات التعليم والصحة وغيرها والشروع في إنجازها سيتم مستقبلا بمجرد تحسن الأوضاع المالية للبلاد، منوها بالإمكانيات التي تتوفر عليها الجزائر وكذا قسنطينة التي قال أنها قادرة على احتضان تربصات مغلقة لمختلف الفرق الرياضية الوطنية، بدل اللجوء للخارج مثلما هي عادة الفرق التي تقضي أغلبها تربصاتها المغلقة بدول أوروبية وحتى عربية تتوفر على المركبات والتجهيزات المساعدة على الاسترجاع والتدريب.
الوزير وخلال وقوفه على أشغال مشروع ملعب بسعة 3000 مقعد بالمدينة الجديدة علي منجلي، أصدر تعليمات بضرورة الإسراع في الإنجاز للانتهاء من المشروع في أقرب الآجال، طالبا من مكاتب الدراسات اكتساب رؤية واضحة عن المشاريع الرياضية التي توكل لها عبر الأخذ بعين الاعتبار مدة الإنجاز والميزانية، بينما وخلال وقوفه على القطب الرياضي بمحاذاة مركب الشهيد حملاوي شدد على ضرورة الاهتمام مستقبلا بمسألة تسيير المنشآت الرياضية على المدى البعيد وعدم الاكتفاء بانجازها فقط، مؤكدا أهمية هذا القطب الذي وجب حسبه التركيز لجعله مدينة رياضية ذكية وايكولوجية تعمل بالطاقة المتجددة لترشيد استهلاك الطاقة، مشيرا لضرورة حسن استغلال كافة المرافق المتواجدة على مستواه كقاعة الرياضة الخاصة بالتأهيل الرياضي، علما أن القطب المتربع على مساحة 30 هكتارا يحوي مساحات لعب لكرة الطائرة والتنس ومضمار ألعاب قوى بالإضافة لمركز تكوين وفضاءات إيواء.
هذا وخلال زيارته للمقر الجديد لنادي شباب قسنطينة أثنى الوزير على هذه المنشأة التي طالب بالاستغلال العقلاني لها معتبرا أنها ستعود بالإيجاب على بطل الجزائر لهذا الموسم، سواء تعلق الأمر باستقبال منافسيه من مختلف الفرق الوطنية أو الخارج باعتبار مشاركة النادي مستقبلا في المنافسات القارية، مشددا على ضرورة مباشرة إنجاز مركز التكوين الذي اعتبره أولى الخطوات الحقيقية نحو الاحتراف، مذكرا بأن الدولة قدمت المساعدة عبر منح قطع أرضية لإنجاز هذه المشاريع بمختلف الولايات، بهدف تطوير لعبة كرة القدم بالتركيز على التكوين بالإضافة لما يمكن أن تمثله هذه المراكز من مصدر مداخيل للنادي.
يجدر بالذكر أن محمد حطاب أشرف أمس أيضا على إعطاء إشارة انطلاق المخطط الأزرق للموسم الجاري من قاعة أحمد باي بزواغي، وكذا إشارة انطلاق السباحة للجمهور بالمسبح الأولمبي 50 متر.
و.زاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::