هل بات التسول حرفة مصنفة…؟!

98

جل الآفات الاجتماعية من إجرام ورذيلة ومخدرات متأتية من الفقر والحرمان والبطالة،كل هذه إذا اجتمعت مع الأمية تجعل من الفرد قنبلة موقوتة قابلة للانفجار بين لحظة وأخرى..؟

ويظهر في الصورة كأبطال لهذه الظاهرة الشباب والنساء على اختلاف أعمارهن ،حيث تجدهن مرفقات بأطفال رضع أو في عمر الزهور لم يلتحقوا بعد بالمدرسة أو لم يلتحقوا بها أصلا رغم بلوغهم السن القانوني ،لكن لضرورة جمع المال والتسول جهارا نهارا وأمام أعين السلطات المحلية والجهات المعنية ، حتى غدت العملية تركة يتوارثها هؤلاء أبا عن جد..!

وأمام استفحال الظاهرة المشينة للبلد والمسيئة لتاريخه خاصة على مستوى المدن الكبرى،حيث الكثافة السكانية ،زاد في ذلك ظاهرة الانتشار الكثيف للمتسولين القادمين من مالي والنيجر وغيرهما..؟

إن الظاهرة التي زادت استفحالا مؤخرا بسبب البطالة وارتفاع تكلفة المعيشة ،حيث بدل أن يلجأ هؤلاء سواء كان منهم النساء أو المعاقين أو الرجال من كبار السن إلى الاسترزاق بالعمل في مهنة تدر بعض المال ،فضلوا الطريقة السهلة التي تدر المال بكل يسر والتي هي طريقة “التسول” ومد اليد إلى الغير..!

ولكن من أين لمثل هؤلاء الذين يجوبون الطرقات ويقفون أمام المساجد وفي الساحات العمومية هذه القيم الإنسانية التي شدد ديننا الحنيف على التمسك بها مهما كانت الوضعية الاجتماعية للأفراد والجماعات،وإن كانت هذه ليس مسؤولية المتسول وحده ،بل إن للمجتمع وأيضا السلطات مسؤولية في ذلك..؟

إن تتيسر سبل العمل والعيش الكريم لشبابنا ونساءنا وشيوخنا، لن تتحقق بالشكل المطلوب إلا بتدعيم القطاع العام الذي في مقدوره لم شمل العائلات،وذلك بتقديمه لها أجرة ثابتة بكل كرامة،أما غير ذلك من أعمال مؤقتة فهي مضيعة للوقت وهدر للمال وفي الأخير لن يستفيد منها كل أولئك الذين نناشد أن يتخلوا عن التسول ومد اليد للغير سواء أعطوهم أو منعوهم،ولكن هل من مصغ لما نقول ونكتب فكل عينه على ليلاه،وكأننا نؤذن في مالطا..؟ !

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
حسب ما أفادت به وزارة الصحة وخلال 24 ساعة الأخير تسجيل 124 إصابة و176 تماثل للشفاء و16 وف بغية استخراج المستخلصات الصيدلانية ومواد التجميل 158 كلم خاصة بغرس التين شوكي بباتنـــة إثر تغيرات طرأت على لون وذوق ورائحة المياه بجيجل بيان للجزائرية للمياه يطمئن على جودة المياه بالعوانة بعد الالتهاب الغير مبرر لأسعار اللحوم البيضاء والمواد الأساسية دعوات المقاطعة قد تأتي أكلها بعد تجاوزها مستويات قياسية..؟ بعيدا عن هموم مهنة المتاعب..!؟ شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد تلجأ لطلب مساعدات مالية الاستئناف الجزئي للنشاط يمثل 07 % من برنامجها العادي على خلفية مقتل الإمام وأستاذ التعليم القرآني خالد صالحي مجلس الأئمة.. ضرورة تعميق التحقيق في القضية توضيح من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بخصوص توظيف حاملـي شهـادة الدكتـوراه والماجستيـر خلال حفل تكريم أبطال الجزائر بنادي عيسى مسعودي، محمد بغالي : إبرام اتفاقية تعاون لمدة سنة مع الرياضيين البارالمبين بالقطب الجزائي الاقتصادي والمالي بمحكمة بالعاصمة تواصل الاستماع إلى المتهمين والشهود في قضية حميد ملزي حسب بيان صادر عن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف رفع الحظر عن صلاة الصبح مع الالتزام بالتدابير الوقائية توقيف سارق أغراض خاصة بالترصيص من داخل مركبة بقسنطينة