نطلب من جميع العناصر العسكرية التحلي باليقظة والحيطة

0 336

خليل وحشي

 

      أكد  الفريق أحمد قايد صالح  نائب وزير الدفاع  الوطني  أمس خلال زيارة العمل والتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية  بوهران, الحرص الشديد الذي تبديه القيادة العليا للجيش “من أجل أن يرتقي صلب أعمال الأفراد العسكريين وتنسجم مهامهم مع الأهداف السامية والنبيلة لوطننا والتي تحتاج  بالتأكيد إلى تكريس كافة الجهود بصدق وإخلاص”, حسب ما أفاد به يوم أمس بيان لوزارة الدفاع الوطني.

واستأنف الفريق قايد صالح ا زيارة العمل والتفتيش إلى الناحية العسكرية  الثانية و هي الزيارة التي كانت مبرمجة من 09 إلى 12 أفريل و قد قطعها الفريق  يوم 11 أفريل على إثر الحادث المأساوي المتمثل في سقوط الطائرة العسكرية  ببوفاريك, يضيف البيان.

وفي كل محطات الزيارة حرص الفريق قايد صالح “على إسداء جملة من التوصيات  والتعليمات  أكد من خلالها على الحرص الشديد الذي تبديه القيادة العليا للجيش  الوطني الشعبي  من أجل أن يرتقي صلب أعمال الأفراد العسكريين  وتنسجم مهامهم  مع الأهداف السامية والنبيلة لوطننا  والتي تحتاج بالتأكيد إلى تكريس كافة  الجهود بصدق وإخلاص  وتستوجب حتمية تحلي الأفراد العسكريين بحس اليقظة والحذر  واحترام الإجراءات الأمنية والوقائية الموصى بها، وهي صفات حميدة لا يتحلى بها إلا من أحب وطنه  وعرف كيف يتفانى في خدمته ويذود عن حياضه  ويبذل كل ما في  وسعه في سبيل حفظ سيادته الوطنية  وصيانة استقراره  وتوفير الأمن في ربوعه.

فتلكم هي دلائل العمل المثابر والمثمر وعلامات الخصال المهنية الراقية التي  يتحلى بها أفراد الجيش الوطني الشعبي على غرار أسلافهم الميامين في جيش  التحرير الوطني”.

و أبرز الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع  الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي الاهتمام الكبير  الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي “لتثمين العمل الجوهري”  للعناصر العسكرية و “تنسيق مهامها مع الأهداف النبيلة للوطن”.

و خلال زيارة العمل و التفقد التي قام بها إلى المنطقة العسكرية الثانية, “لم يتوان الفريق قايد صالح عن اعطاء جملة من  التعليمات و التوجيهات أبرز من خلالها الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة  العليا للجيش الوطني الشعبي لتثمين العمل الجوهري للعناصر العسكرية و تنسيق  مهامها مع الأهداف النبيلة لبلدنا”.

وأوضح ذات المسؤول أن هذه الأهداف النبيلة تتطلب “بذل قصارى الجهود بأمانة و  تفان و تتطلب من جميع العناصر العسكرية التحلي باليقظة و الحيطة و احترام  الاجراءات الأمنية و الوقائية اللازمة باعتبارها سمات كل من يحملون حب الوطن  في قلوبهم و يسعون إلى خدمته و الدفاع عنه و يقدمون أحسن ما لديهم للحفاظ على  السيادة الوطنية و الاستقرار و الأمن عبر كافة ربوعه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::