من خلال تنظيم عديد الملتقيات والمقاهي الأدبية والعلمية مكتبة قرفي النهضة بباتنة تحتفي بميلادها الستين

75

متابعة – ايمان. ج :

سطرت مكتبة قرفي على هامش الاحتفال بذكرى تأسيسها الستين برنامجا ثقافيا ثريا يتضمن عديد الملتقيات والنشاطات الثقافية التي من شأنها تحريك المشهد الثقافي بولاية باتنة خاصة بعد الركود الذي شهده القطاع في الولاية الخامسة بسبب تفشي وباء كورونا وفرض إجراءات صارمة من أجل الحد من استفحاله.

في ذات السياق أكد قرفي رضا مسير المكتبة أن هذه الأخيرة وبعد مرور ستين سنة على تأسيسها أي بعد الاستقلال مباشرة لا تزال حتى اليوم موردا هاما للكتب العلمية والأدبية والفنية التي ينهل منها الطلبة وجمهور القراء الأوفياء الذين تأصلت فيهم عادة القراءة والاطلاع على كل ما يثري الرصيد الثقافي والفكري والمعرفي.

وعلاوة على حرصه على إثراء المكتبة بكل ما هو جديد ومتنوع ومفيد وعصري يحرص هذا الأخير على تنظيم الملتقيات العلمية والمقاهي الأدبية وحتى المعارض الفنية من أجل إنعاش قطاع الثقافة من جهة ومنح الفرصة لاكتشاف المواهب الشابة والطاقات الكامنة في الشباب الجزائري الموهوب.

هذا ونظمت المكتبة عديد اللقاءات مع كتاب وأدباء معروفين في الساحة الأدبية الجزائرية على غرار الكاتبة أحلام مستغانمي، أمين الزاوي، نصيرة بلولة، ليليان راسباي، دوراري عبد الرزاق، الزين بخوش، مليكة تابليت، فضيلة الفاروق، خديجة ساعد، بوعون نور اليقين، جون فرونسوا قارد، بالإضافة إلى أسماء أخرى يرتقب أن تطل على مدينة باتنة عبر مكتبة قرفي التي طالما عكفت على استضافة الأسماء الثقيلة الفاعلة في مجال الفكر والأدب لتكون ملهمة الشباب وقدوتهمللارتقاء بمستواهم الثقافي والعلمي والأدبي والمساهمة في إثراء الساحة الثقافية في الجزائر بمنتوجات فكرية من شأنها تدعيم ترسانة العلم والثقافة في البلاد.

وفيما يتعلق بالمعرض الدولي للكتاب الذي يرتقب انطلاقه في الرابع والعشرين من الشهر المقبل ثمن رضا قرفي هذه المناسبة التي ستكون فرصة لبعث روح الكتاب من خلال الصالون الذي غاب عن الساحة الثقافية خلال سنتين كاملتين بسبب تفشي وباء الحمى التاجية ليعود هذه السنة حاملا معه ولا شك الكثير من المفاجآت السارة خاصة بالنسبة للكتاب والمؤلفين الذين بزغ نجمهم في مجالات علمية وثقافية عديدة.

جدير بالذكر أن اليوم تنظم المكتبة ملتقى أدبي تستضيفمن خلاله الكاتبة المعروفة “هاجر بعلي”، لمناقشة واحد من أهم إنتاجاتها الأدبية الموسومة ب” ECORCES” حيث ستضم المناقشة مجموعة من أهم أساتذة التعليم العالي بجامعة باتنة 2 على غرار الدكتور طارق بن زروال أستاذ ديداكتيك وأدب، والدكتورة لينا ليلى عبد العزيز أستاذة في معهد الترجمة بجامعة باتنة 2، والسيدة سلمى هلال مديرة دار نشر “البرزخ” بالإضافة إلى السيد رضا قرفي ناشر وصاحب مكتبة قرفي التي باتت تعتبر حاليا واحدة من أهم المكتبات والمؤسسات الثقافية التي تحرص على المساهمة في تحريك المشهد الثقافي في ولاية باتنة خاصة وفي كل ربوع الوطن بصفة عامة.

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::