من تنظيم كلية الأدب العربي والفنون في جامعة باتنة 1: ندوة وطنية .. الذكرى الخمسون لوفاة العلامة أبي اليقضان

44

احتضنت أمس، كلية الأدب اللغة والأدب العربي والفنون، بجامعة باتنة 1، ندوة وطنية بعنوان “الذكرى الخمسون لوفاة الشيخ أبي اليقضان”، تحت إشراف مؤسسة أبي يقضان الثقافية ومخبر الموسوعة الجزائرية الميسرة، حيث كان ذلك بحضور جملة من الدكاترة على غرار محمد ناصر بوحجام، محمد زرمان وغيرهم، أين تم التطرق للتعريف بكتاب المرحوم محمد زغينة أبو يقضان ونثره، محطات مهمة في حياة الشيخ ابي يقضان، الرؤية الإصلاحية عند إبراهيم أبي يقضان ودورها في النضج الفكري الثوري قراءة في جريدة المنار، المضامين الإصلاحية في مقالات الشيخ أبي اليقضان .
وفي تصريح للدكتور محمد بلقاسم ناصر بوحجام، رئيس رئيس جمعية التراث والمشرف العام على الاحتفالية بالذكرى الخمسين لوفاة الشيخ أبي يقضان، قال: “أنه تم اختيار هذه المناسبة للنشاط في محطات سبع كانت بدايتها بالعاصمة واليوم بولاية باتنة وتنتهي بغرداية، الهدف منها هو إبراز شخصية أبي يقضان سواء من ناحية فكره وأدبه وكذا علاقاته بعلماء عصره بالجزائر أو خارجها”، كما أن الفرصة سانحة للقاء الطلبة قصد تنويرهم بهذه الشخصية المهمة ونمكنهم من أخذ بعض العناوين والموضوعات في دراستهم الجامعية .
وحمل ناصر بوحجام المسؤولية على كل الباحثين والمثقفين، بضرورة التعرف على المفكر والصحفي ابي يقضان حيث قال: “يجب أن يهتم الباحثون بشخصيتهم العلمية والأعلام الذين نهضوا بالدولة الجزائرية خاصة في الحقبة الاستعمارية، أمثال أبي يقضان وقفوا ضد المستعمر الغاشم الذي أراد أن يطمس الهوية الجزائرية والعقيدة الإسلامية” .
كما أكد محمد زرمان رئيس مخبر الموسوعة الجزائرية الميسرة بقسم الأدب والفنون لجامعة باتنة01، على أهمية هذه الشخصية المجهولة عن الكثير من الباحثين خاصة الشباب، حيث قال: “أبي اليقضان لعب دور بطولي في تاريخ الجزائر الثقافي الحديث، لعل أهم شيء في حياته ساعده في نشاطه كونه صحفي مشهور أصدر في زمن الاستعمار ثماني جرائد على غرار جريدة “مزاب” و”النبراس” حاربها الاستعمار بالتوقيف، كان دائما يناضل ويقوم من أجل القضية الوطنية وبناء الإنسان الجزائري .
وذات السياق يقول زرمان: “هناك شخصيات ومفكرين جزائريين أحدثوا الفارق في تاريخ الجزائر الثقافي، لكنهم مهمشين بسبب ضعف اهتمام الفرد الجزائري بهم”. 
هذا وكانت لنا فرصة للحديث مع متخرجة حديثا من جامعة سطيف، جاءت لحضور هذه الندوة، عنوان مذكرة تخرجها “قضايا المجتمع الجزائري من خلال الصحافة اليقضانية” صحيفة الأمة أنموذجا، قالت: “لم تكن لي أدنى فكرة عن شخصية أبو يقضان سوى أنه صحفي ومصلح فقط، بسبب التهميش الذي طال هذه الشخصية من شح للمعلومات سواء على مستوى المكتبات الإلكترونية أو العادية، والمنظومة التربوية تركز كثيرا عن شخصية ابن باديس وأعلام منطقة الجنوب تعاني من عدم الظهور للعلن.
فخلال بحثي عن معلومات لإتمام بحثي لم أجد ولا مصدر في المكتبات وجدت سوى عدد قليل من التعريفات ومعلومات سطحية، لكن بعد اتصالي بجمعية التراث بمنطقة الڤرارة ولاية غرداية تم تزويدي بكل ما أحتاجه من معلومات .
جدير بالذكر أن الشيخ إبراهيم بن عيسى حمدي أبو اليقظان من مواليد 5 نوفمبر 1888 توفي 30 مارس 1973 صحفي جزائري، وشاعر، ومؤرخ، ودارس اجتماعي، وعالم بالشريعة الإسلامية، ورائد من رواد الحركة الإصلاحية في الجزائر، ترك إنتاجا ضخما يقارب الستين مؤلفا ما بين رسالة وكتاب.

التعليقات مغلقة.

Headlines
الاخبار::
باتنة: فرقة الدرك الوطني بوادي الشعبة توقيف مسبوق قضائيا ومحل أمرين بالقبض هـوان الأمة من ضعفها وتفرقها..!؟ الوادي : عام حبسا نافذا مع الأمر بالإيداع في كلمة قرأها نيابة عنه وزير الصحة في مؤتمر عمان،رئيس الجمهورية: الوضعية المأساوية لسكان قطاع غزة وصمة عار في تاريخ الإنسانية مساهمتها المالية المسبقة لصالح الفلسطينيين وتسير دولتهم: الرئيس تبون يعلن عن تسديد الجزائر للشطر الثاني للسنة الجارية مجلة الجيش في افتتاحية حملت "الجزائر الجديدة .. غد أفضل وآفاق أرحب": الجيش يواصـل تأدية مهامه الدستورية دون هـوادة وباقتـدار منذ بدء عدوان الإسرائيلي على قطاع غزة: ارتفاع حصيلة الشهداء الصحفيين إلى 150 شهيدا على مستوى مقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالجزائر العاصمة: الشروع في سحب الاستمارات من قبل الراغبين في الترشح للرئاسيات اضطراب جوي ممطر بالغرب والوسط على مدار 5 أيام وموزعين على 2893 مركز إجراء عبر التراب الوطني: أزيد من 860 ألف مترشح يشرعون في اجتياز امتحانات بكالوريا 2024 التاريخ صناعـة ومواقف..!؟ سوناطراك تنظم حملة تشجير بمنتزه “دنيا بارك” بدالي إبراهيم