من الممكن أن يكون موردا هاما لخزينة البلدية إعادة فتح “سوق الحد” الأسبوعي ببلدية الشحنة بجيجل

2٬362

قام مجموعة من الشباب الناشط ووبعض أعضاء الجمعيات الفاعلة في المجتمع المدني بمبادرة ونداء لإعادة إحياء سوق الحد الأسبوعي، حيث باشرت السلطات المحلية والأمنية لبلدية الشحنة شرق ولاية جيجل، بإعادة إفتتاح السوق الأسبوعي على مستوى بلدية الشحنة

مركز ويمتد على طول الرصيف إلى غاية طريق أولاد عسكر.

حيث قاموا بجولات ماراطونية طيلة الأسبوع الماضي من أجل الترويج بإعادة فتح السوق من أجل إستقطاب أكبر عدد ممكن من التجار سواء من ولاية جيجل أو الولايات المتاخمة لها على غرار ولاية ميلة، قسنطينة وسطيف وحتى سكيكدة، وقد لاقت هذه الحملة تجاوب كبير من التجار ورغبتهم في الحضور وإعادة إحياء هذا السوق والذي كان يسمى في السابق “سوق الحد” نسبة لليوم الذي كان ينظم فيه.

هذا وقد تم الإبقاء على يوم الأحد كيوم رسمي لهذا السوق وهو نفس اليوم الذي كان يعمر فيه هذا السوق في السابق، قبل أن يتوقف عن نشاطه سنوات التسعينات إبان العشرية السوداء، وذلك بعد أن كان مسرحا للعديد من الأعمال الإرهابية والإجرامية، تجدر الإشارة إلى أن هذا السوق سيشمل كل المجالات التجارية المعهودة، بالإضافة إلى تجارة المواشي، كما أن هنالك حديث عن فتح جهة أخرى مخصصة لبيع وشراء السيارات، حيث أنه يمكن لهذا الإستثمار أن يعود بالفائدة المالية والاقتصادية وجعله مصدرا تمويليا ومدعما لخزينة البلدية، خاصة وأنها بحاجة ماسة إلى هكذا مشاريع من أجل النهوض بالتنمية في البلدية وجعلها مقصدا للتجار من مختلف أنحاء الشرق الجزائري .

التعليقات مغلقة.

الاخبار::