منتخبو “الأفلان” عازمون على الإطاحة برئيس المجلس

0 252

كما كان منتظرا لم يتم الاتفاق على جدول الأعمال المقرر في الجلسة الاستثنائية التي دعا إليها والي ولاية سطيف ” ناصر معسكري” بغية احتواء الخلاف الذي يسود داخل المجلس ووضع حد للانسداد الحاصل إلى اليوم بسبب ابعاد منتخبي الأفلان من تشكيل نواب ورؤساء اللجان بالمجلس رغم حصولهم على 27 مقعد من مجموع الـ 55 مقعد التي يتشكل منها مجس سطيف. ففي الجلسة التي انعقدت أول أمس،

بعد اكتمال النصاب القانوني بحضور 27 عضو و7 آخرين بالوكالة وغياب عضو وحيد والتي لم تدم أكثر من ساعة تم فيها رفض جدول الأعمال بالأغلبية، بتصويت 31 عضو بلا مقابل 23 صوتوا على جدول الأعمال.
البداية كانت بالاستماع إلى آيات بينات من الذكر الحكيم وبعدها إلى النشيد الوطني، ليشرع كاتب الجلسة في عملية المناداة، أين تم تسجيل غياب عضو واحد من أصل 55 عضو المكون للمجلس والتفويض بوكالة لسبعة أعضاء آخرين، مما يؤكد اكتمال النصاب القانوني للحاضرين. ليتناول رئيس المجلس الكلمة ويعرض على الحضور جدول الأعمال للتصويت، حيث تم التصويت بـ 31 صوت ضد جدول الأعمال رفضا لتشكيل الهيئة التنفيذية. و23 صوت مع جدول الأعمال. العملية تمت في ظروف سلسة دون أي تجاوزات. وقبل عملية التصويت تناول ممثل كتلة الافلان الكلمة، أين ذكر بظروف انعقاد هذه الدورة وتحميل المسؤولية الكاملة لرئيس المجلس الذي وحسب المتحدث كان السبب المباشر في التأخر الحاصل في التنمية بالولاية، واتهامه بالتزوير بعد رفض المحكمة الإدارية للمداولة التي تم فيها تحديد نواب الرئيس ورؤساء اللجان بع اقصاء منتخبي الأفلان مطالبا الرئيس بتقديم الاستقالة. وبعد تواصل الانسداد أعلين رئيس المجلس عن اختتام الجلسة. وقبل رفعها كانت لوالي الولاية ناصر معسكري كلمة وجيزة ذكر من خلالها برهانات التنمية التي ينتظرها المواطن، كما دعا إلى ضرورة وضع مصلحة الولاية والمواطن فوق كل اعتبار وعلى الجميع التحلي بالرزانة والحكمة خدمة للوطن والمواطن، هذا ومن المنتظر أن تعقد دورة أخرى خلال الايام القادمة للفصل في بعض الخلافات قبل اللجوء إلى تطبيق ما ينص عليه القانون في هذا الشأن.
بوترعة هروان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::