مصطفى زبدي: ضرورة تحيين المنظومة التشريعية للقضاء على الاختلالات

2٬195

قال رئيس جمعية حماية المستهلك، مصطفى زبدي، أنه أصبح من الضروري تحين المنظومة التشريعية للقضاء على الاختلالات الموجودة في السوق الجزائرية، والتي أثرت سلبا على القدرة الشرائية للعائلات الجزائرية خاصة خلال شهر رمضان.

 

هذا وأوضح زبدي في تصريح له أمس، أن “هذا الشهر أصبح يقترن بشهر التبذير والاستهلاك المفرط، وزيادة الأسعار” مؤكدا أن “الثقافة الاستهلاكية لا يمكن تغيرها بين عشية وضحاها، وأنها ليست مرتبطة فقط بالمستهلك بل مرتبطة أيضا بالمتعامل الاقتصادي وبالأجهزة الرقابية والمنظومة التشريعية”.

 

وكشف زبدي أن “الاختلالات الموجودة دليل على أننا لم نتحكم بطريقة جيدة في السوق الجزائرية” مضيفا أن “هناك بعض المراسيم بحاجة إلى تحين وبعض القوانين بحاجة إلى تعديل”.

 

في المقابل شدد رئيس جمعية حماية المستهلك، على ضرورة إعادة النظر في بعض القوانين وتسقيف هامش الربح خاصة على المنتوجات الأساسية التي لا يمكن للعائلات الجزائرية الاستغناء عنها.

 

كما قال أنه “من أجل أن يكون لدينا نظام اقتصادي شفاف ونظام تتبع، لا بد من فرض الفوترة” مطالبا في نفس الوقت بإعادة النظر في نظام الضرائب من خلال توسيع الوعاء الضريبي والتخفيف من الضرائب وهي الميكانيزمات التي ستشجع -حسبه- المتعامل الاقتصادي على التصريح برقم أعماله.

 

من جانب أخر اعتبر، زبدي أن “أخلقة العمل التجاري يعتبر من الورشات الكبرى التي قام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بفتحها” وبأن العمل قد أنطلق فعلا من خلال اللجان التي تم وضعها والتي أعدت تقاريرها في انتظار المصادقة علي مقترحاتها وإقرارها.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::