مرضى السلياك ومعاناتهم اليومية بولاية باتنة

المطالبة بإدراج المرض ضمن قائمة الأمراض المزمنة

12

كتب- خليل وحشي :
يعيش مرضى السلياك في صراع مستمر مع الآلام والأعراض الجانبية إضافة إلى الحذر الشديد من مكونات المواد الغذائية والخاصة المصنعة منها ، أرقام وإحصائيات تشير إلى تزايد عدد المصابين بهذا المرض ، فمن جهة تجدهم أشخاص عاديون يمارسون حياتهم بشكل طبيعي ، لكن إن أمعنت النظر وتوغلت في حياتهم اليومين تجدها أشبه بالجحيم ، فهم محرومون من عديد الأكلات المعروفة والمحبوبة في أوساط العائلات الجزائرية .

كل هذا لم يمنعهم من الكفاح ومواصلة الطريق والنجاح في شتى الميداين ، رغم عائق هذا المرض ، فأسسوا جمعيات ونوادي تحصي كل المرضى عبر إقليم المنطقة نذكر منها ” نادي أصدقاء مرضى السلياك ” التابع لجمعية السواعد البيضاء ، والجمعية الصحية لمرضى السلياك – باتنة – ، هذه التنظيمات تساعد المرضى من خلال الإرشادات وتكاتف الأشخاص في ما بينهم إضافة إلى توفير الاطعة باهضة الثمن نوع ما .

السلياك هو أحد الأمراض المناعية الذاتية المزمنة ” وليس حساسية ” ، فعند تناول المصاب غذاء يحتوي على مادة الغلوتين الموجودة في القمح بدرجة الأولى وعديد الأطعمة ، فإن الجهاز المناعي يستجيب لهذه المادة عن طريق مهاجمة الأمعاء الدقيقة ، مما يؤدي الى تلف النتوأت التي تبطنها مع مرور الوقت ، وهي المسؤولة عن امتصاص المواد الغذائية من الطعام ، مما يتج عنها عدم امتصاص جميع الأغذية وانتفاخ في البطن وإسهال والدخول في هزل جسمي لمدة من الزمن ، ولا يوجد علاج لحد الساعة لهذا المرضى سوى التقيد بحمية غذائية .

وفي هذا الصدد وحسب رئيسة نادي أصدقاء مرضى السلياك بباتنة ” حفيظة بوقفة ” فإنهم يطالبون السلطات المعنية بإدراج المرض ضمن خانة الأمراض المزمنة للاستفادة من جميع الحقوق الطبية والتعويضية ، دعم الدولة للمواد الأساسية للحمية بدون غلوتين كنشاء الذرى والأرز وطحين الذرى ، تشجيع المنتجين المحليين والمستثمرين الجدد لصناعة المواد الغذائية بدون غلوتين أو توفير جناح خاص لتصنيع مواد بدون غلوتين من أجل توفير منتوج محلي لتقليص فاتورة الاستيراد والاعتماد على نشاء الذرى بدلا من نشاء القمح في الصناعات الغذائية ، تشجيع الفلاحين لزراعة المادة الأولية لصناعة غذاء مريض السلياك ، تخفيض أسعار المواد من دون غلوتين وإدراجها ضمن المنتجات الطبية التي يتم تعويضها عبر صندوق الضمان الاجتماعي ، توفير كل التحاليل الطبية المخبرية الخاصة بالسلياك مجانا في جميع المستشفيات ، توفير مخابز خاصة لصناعة الخبز والحلويات الخالية من الغلوتين ، تخصيص منحة شهرية لكل مريض لإعانة نفسه في مواجهة المرض باعتبار أن أغلبية المرضى من ذوي الدخل المحدود .

هذا وتتمثل أهداف الجمعيات والنوادي الخاصة بمرض السلياك ، التوعية بمرض السلياك من اجل التكفل الأمثل بالمرضى وتنظيم لقاءات ، ندوات وأيام دراسية إضافة إلى ورشات للطبخ الخال من الغلوتين ، كما يسعون أيضا إلى تنظيم خرجات تحسيسة ترفيهية من اجل التعايش مع المرض ، التنسيق مع التجار والصيادلة للتوعية بمدى أهمية جلب المواد بدون غلوتين وبيعها بسعر معقول ، المساهمة في السهر على سلامة المنتجات الغذائية ومطابقتها لمعايير الجودة التي تتماشى مع ومتطلبات مرض السلياك بالمساهمة في اقتراح وتوفير كل الوسائل الضرورية العلمية والتقنية والقانونية .

التعليقات مغلقة.

Headlines
الاخبار::
من توقرت وزير السياحة يؤكد : مرافقة الدولة للمستثمرين والحرفيين في الطرز التقليدي لمكافحة "الصامت القاتل" وزير الصناعة أحمد زغدار " الواقع يفرض منح اهتمام خاص لمعايير الجودة وشروط الأمان برلمانيون أفارقة يشيدون : الجزائر "تبقى الرائدة في تسوية النزاعات في افريقيا" وزير الداخلية إبراهيم مراد: طريق رقان -برج باجي مختار- تيمياوين " رهاننا التنموي الأبرز " بالمنطقة الطارف ... حملة تحسيسية للوقاية من مخاطر الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون(CO) سوق أهراس: الاحتفال باليوم العالمي للجمارك بتكريمات وترقيات وتقديم إحصاءات وزير التعليم العالي يستقبل سفير روسيا بالجزائر الرئيس تبون: ضرورة استحداث لجنة للحكام تساهم في فض النزعات مجمع سوناطراك يعلن عن قبول 101 مترشح فائز مؤتمر 17 لمنظمة التعاون الإسلامي.... انتخاب أعضاء هيئة المكتب باتنة....يوم مفتوح حول الكشافة الاسلامية الجزائرية برأس العيون عنابة ... سكان قرية بوقصاص أحمد ينتظرون حافلات نقل إضافية وسيارات أجرة برحال